البرادعي يحذر من خطر النووي ومحادثات إيرانية أوروبية
آخر تحديث: 2007/6/12 الساعة 01:24 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/6/12 الساعة 01:24 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/27 هـ

البرادعي يحذر من خطر النووي ومحادثات إيرانية أوروبية

اجتماع مجلس محافظي الوكالة الدولية سيستمر أسبوعا (الفرنسية)

حذرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية من أن سلوك إيران النووي يثير مخاوف من احتمال اكتسابها القدرة على إنتاج قنابل ذرية. جاء ذلك في مستهل اجتماع في فيينا لمجلس محافظي الوكالة يستمر أسبوعا.
 
وأعرب مدير الوكالة محمد البرادعي في خطابه الافتتاحي عن قلقه الشديد خاصة من توسيع طهران برنامجها لتخصيب اليورانيوم بشكل كبير في الوقت الذي تحد فيه من التعاون مع مفتشي الوكالة، معتبرا ذلك محبطا ويدعو للأسف.
 
وأضاف أن الحقائق على الأرض تشير إلى أن إيران تواصل باطراد إتقان معرفتها المرتبطة بالتخصيب وتوسيع طاقة منشآتها الخاصة بهذه الأنشطة.

وأكد البرادعي على ضرورة "نزع فتيل" الأزمة مع إيران حول ملفها النووي. كما عبر عن قلقه المتزايد من "المأزق والمواجهة الحاليين.. وهو مأزق يجب الخروج منه ومواجهة يتوجب نزع فتيلها".

وقد يسفر الاجتماع في نهايته عن فرض سلسلة ثالثة من العقوبات على الجمهورية الإسلامية لرفضها التخلي عن برنامجها النووي الذي أكدت مرارا أنه سلمي لأغراض مدنية، وحق مشروع بموجب معاهدة الحد من الانتشار النووي.

وفيما رأى أحد الدبلوماسيين أن اللجوء إلى مجلس الأمن الدولي بات وشيكا، أعرب البرادعي عن اعتقاده بأن "الحوار والدبلوماسية هي الطريقة الوحيدة للتفاوض حول حل طبقا لقرارات مجلس الأمن" لافتا إلى ضرورة الإسراع في خلق الظروف المناسبة له.

في السياق قال المبعوث الأميركي لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية جريجوري شولت إن مجلس محافظي الوكالة سيدقق في ما وصفهما توجهين يبعثان على القلق وهما توسيع نطاق تخصيب اليورانيوم والحد من وصول الوكالة للمواقع النووية الإيرانية، ما "يتسبب في تناقص مثير للقلق" في معرفة الوكالة بالأنشطة الإيرانية.
 
ومن المقرر أن تستمع الوكالة الدولية في مقرها هذا الأسبوع إلى تقرير للبرادعي يشير فيه إلى قيام طهران بتوسيع عمليات تخصيب اليورانيوم بدءا من 13 مايو/ أيار الماضي عبر تشغيل أكثر من 1300 جهاز طرد مركزي بمنشأة نتانز.

وصرح مصدر قريب من الوكالة بأن إيران قد تتمكن من إنتاج اليورانيوم على نطاق صناعي إذا شغلت 3000 جهاز نهاية الشهر الجاري، فيما أكد خبراء أنه في حال تم تشغيلها بقدرة كاملة قد تتمكن من إنتاج يوارنيوم مخصب يكفي لصنع قنبلة في أقل من عام.

مفاوضات وإلغاء اجتماع
(تغطية خاصة)
وبالتزامن مع انعقاد مجلس محافظي الوكالة، قال دبلوماسيون إن طهران ألغت اجتماعا مزمعا بين جواد وعيدي نائب المفاوض النووي الإيراني ومسؤولين كبيرين بالوكالة الدولية "بسبب عدم رغبتها في مناقشة القضايا "الجوهرية".

لكن وعيدي اجتمع مع روبرت كوبر كبير معاوني منسق السياسات الخارجية بالاتحاد الأوروبي خافيير سولانا لمدة أربع ساعات ونصف لتمهيد الطريق من أجل إجراء المزيد من المحادثات بين سولانا وكبير مفاوضي إيران في الملف النووي علي لاريجاني.
 
واعتبر وعيدي أن "جلسة العمل" التي جرت اليوم بناءة نوعا ما ولكنه أوضح أنه لا ينبغي توقع نوع من المعجزات الكبرى.
 
لكن كوبر قال للصحفيين بينما كان يقف وعيدي بجانبه "أحرزنا تقدما ولكن لا يمكن للمرء أن يتوقع المعجزات في هذا المجال".
 
موقف الكويت
 الشيخ جابر المبارك (يسار) (الفرنسية)
على صعيد متصل قال نائب رئيس الوزراء الكويتي وزير الدفاع والداخلية الشيخ جابر المبارك الصباح إن الكويت لن تسمح لحليفتها الولايات المتحدة باستخدام أراضيها لشن أي هجوم على إيران المجاورة إذا تصاعد الخلاف بشأن برنامج طهران النووي.
 
وتأتي هذه التصريحات في ظل تزايد القلق في الكويت -التي كانت منصة انطلاق للغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق- من احتمال نشوب حرب في الخليج.
 
وقال الشيخ جابر "الولايات المتحدة لم تطلب من الكويت استخدام أراضيها لضرب إيران وحتى لو طلبت هذا الأمر فإننا لن نسمح به أبدا".
 
ويساور الكويت القلق من أي ضربة قد توجه لمحطة بوشهر النووية التي تبنيها روسيا لايران حيث تقع مدينة بوشهر على بعد 300 كلم فقط من الكويت.
المصدر : وكالات