تصريحات باول تأتي وسط جدل في أميركا بعد إسقاط تهم عن معتقلين بغوانتانامو (رويترز-أرشيف) 
دعا وزير الخارجية الأميركي السابق كولن باول بإغلاق معتقل غوانتانامو بأسرع وقت ممكن.

وقال باول -في مقابلة مع شبكة إن بي سي التلفزيونية الأميركية- إنه لو كان يملك السلطة لأغلق هذا المعتقل اليوم وليس غدا، لكنه شدد في الوقت نفسه على أنه لن يسمح بالإفراج عن أي من المعتقلين فيه.

وأضاف أنه كان سينقل هؤلاء المعتقلين إلى الولايات المتحدة لمحاكمتهم هناك وفقا للنظام القضائي الفدرالي الذي يسمح لهم بتوكيل محامين للدفاع عنهم.

وأكد أن الولايات المتحدة هزت ثقة العالم في هذا النظام القضائي من خلال إبقائها معتقلا مثل غوانتانامو مفتوحا وإنشائها لجنة قضائية عسكرية لمحاكمة المعتقلين فيه، مشددا على عدم الحاجة لكل ذلك لأنه يضر بسمعة البلاد.

تصريحات باول تأتي بعد يومين من إقرار لجنة الشؤون القضائية في مجلس الشيوخ الأميركي مشروع قانون يمنح معتقلي غوانتانامو حق الاعتراض على اعتقالهم أمام محاكم أميركية.

وسيرفع مشروع القانون الآن إلى مجلس الشيوخ بعدما أيده 11 عضواً من اللجنة القضائية ومعارضة ثمانية.

ويعتبر ناشطون في حقوق الإنسان حق الاعتراض على الاعتقال أحد أسس العدالة الغائبة بموجب قانون أقره الكونغرس عندما هيمن عليه الجمهوريون العام الماضي.

وجاء قرار اللجنة بعد هزة قانونية شهدتها الإدارة الأميركية إثر إسقاط محكمة عسكرية في غوانتانامو تهمة "مقاتل عدو" عن كل من الكندي عمر أحمد خضر (20 عاما)، وسليم أحمد حمدان السائق السابق لأسامة بن لادن.

المصدر : أسوشيتد برس