وفاة سجين بغوانتانامو تثير الجدل حول شروط الاعتقال
آخر تحديث: 2007/6/2 الساعة 00:14 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/17 هـ
اغلاق
خبر عاجل :رئيس الحكومة الإسبانية: سنعلن غدا تعليق الحكم الذاتي في إقليم كتالونيا وفق الدستور
آخر تحديث: 2007/6/2 الساعة 00:14 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/17 هـ

وفاة سجين بغوانتانامو تثير الجدل حول شروط الاعتقال

إبقاء المعتقلين سنوات بالعزلة دون توجيه تهمة لهم دفعهم لليأس والانتحار (الفرنسية-أرشيف)

أثارت وفاة معتقل سعودي في سجن غوانتانامو الأميركي، يرجح أن تكون ناجمة عن عملية انتحار، الجدل مجددا حول شروط احتجاز السجناء في هذا المعتقل الخاضع لإجراءات أمنية مشددة، والذي تطالب جهات عدة في العالم بإغلاقه.

فقد حمل مركز الحقوق الدستورية، وهو جمعية أميركية للدفاع عن الحقوق المدنية، الحكومة الأميركية مسؤولية وفاة المعتقل السعودي الجنسية.

وقال محامي المركز الذي يتولى تقديم الدعم للمعتقلين، إن الجيش الأميركي يبقي عددا متزايد من المعتقلين في العزلة، ويواصل رفضه السماح بإجراء عمليات تقويم مستقلة لأوضاعهم النفسية.

واتهم الكونغرس بعدم الدفاع عن الحقوق الأساسية للأشخاص المعتقلين في غوانتانامو.

وحسب القيادة العسكرية في غوانتانامو فإن الحراس عثروا يوم الأربعاء على المعتقل السعودي عبد الرحمن معاذ ظافر العامري، وهو فاقد للوعي ولا يتنفس في زنزانته، ورجحت القيادة أن تكون الوفاة ناجمة عن عملية انتحار.

وقالت إن العامري (34 عاما)، نقل إلى غوانتانامو في فبراير/شباط 2002، وإنه "اعترف بأنه تطوع للقتال إلى جانب القائد في حركة طالبان الملا عبد الحنان وقاتل على جبهة شمال كابل، وإنه أصبح عميلا لتنظيم القاعدة برتبة متوسطة"، وإنه كان على صلة بالحرس الشخصي لزعيم القاعدة أسامة بن لادن وبعناصر يتولون تجنيد مقاتلين للقاعدة، وتولى الإشراف على إعداد مخابئ للقاعدة، حسب القيادة العسكرية الأميركية.

المصدر : الفرنسية