كابل تعلن قتلها 64 من طالبان في 9 أيام
آخر تحديث: 2007/5/9 الساعة 03:04 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/5/9 الساعة 03:04 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/22 هـ

كابل تعلن قتلها 64 من طالبان في 9 أيام

قوات التحالف شددت عملياتها ضد مقاتلي طالبان في الفترة الأخيرة (لجزيرة)
قالت وزارة الدفاع الأفغانية أمس إن 64 من عناصر حركة طالبان قتلوا في غضون تسعة أيام، ضمن العملية العسكرية الجديدة التي ينفذها حلف شمال الأطلسي (الناتو) والجيش الأفغاني جنوب البلاد.
 
وأضافت الوزارة حسب وكالة الأنباء الفرنسية أنه "تم توقيف أربعة متمردين جرحى يعتقد أنهم باكستانيون قبل أن يتوفى اثنان منهم في المستشفى".
 
وكانت عربتان تنقلان عناصر من طالبان أصيبتا الاثنين في مديرية غرمشير بولاية هلمند في هجوم جوي لقوات الناتو، ما تسبب في وقوع العديد من القتلى في صفوف الحركة، بحسب البيان.
 
يذكر أن العملية التي أطلقت يوم 30 أبريل/ نيسان الماضي من قبل القوة الدولية للمساعدة على إرساء الأمن في أفغانستان (إيساف) بقيادة الناتو والجيش الأفغاني في بمديرية غيرشك بولاية هلمند لا تزال متواصلة.
 
وتشهد هلمند مواجهات يومية في وقت قام فيه 5500 جندي من إيساف والجيش الأفغاني مدعومين من قوات التحالف الدولي بأكبر عملية عسكرية بهدف استعادة السيطرة على المنطقة التي تعد معقلا لطالبان.
 
اعتذار
من جانب آخر اعتذر الجيش الأميركي أمس عن قيام جنود مشاة البحرية الأميركية (المارينز) بقتل نحو 19 وجرح 50 مدنيا أفغانيا شرقي أفغانستان في مارس/ آذار الماضي.

وقال قائد وحدة الجبال العاشر باللواء الأميركي الثالث العقيد جون نيكولسن إنه قدم اعتذارات رسمية لعائلات الضحايا الذين التقى بهم، وأكد تقديم تعويض يبلغ نحو ألفي دولار عن كل قتيل.

مظاهرة تندد باعتداءات قوات التحالف على المدنيين الأفغان (الفرنسية-أرشيف)
وترجع الوقائع إلى الرابع من مارس/ آذار الماضي حيث كانت قافلة عسكرية للمارينز تحاول الفرار عقب استهدافها بهجوم انتحاري بسيارة مفخخة، وأطلق المارينز أثناء ذلك النار عشوائيا على السيارات والمارة.

وأقرت قيادة الجيش الأميركي بأن ما تم إفراط في استخدام القوة، وأكدت إمكانية إجراء تحقيق جنائي في الحادث.

وكانت عدة مناطق أفغانية شهدت مؤخرا احتجاجات على مقتل عشرات المدنيين في العمليات التي تقوم بها القوات الأجنبية بقيادة الولايات المتحدة.

وقد انتقد الرئيس الأفغاني حامد كرزاي بشدة استمرار سقوط الضحايا المدنيين، وأشار في لقائه مسؤولين في قيادة قوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) الأسبوع الماضي إلى أن سقوط مزيد من القتلى ستكون له تداعيات سلبية.

وتشير تقديرات منظمات حقوقية إلى أن الجيش الأميركي وقوات الناتو قتلت 230 مدنيا أفغانيا العام الماضي.

لاجئو إيران

اللاجئون الأفغان الشرعيون في إيران يقدر عددهم بنحو مليون (الفرنسية-أرشيف)
في سياق متصل أطلقت إيران حملة إعلانية في الصحافة لإقناع الأفغان اللاجئين عندها بطريقة شرعية بالعودة إلى أفغانستان مزودين بمبالغ ما بين 100 و500 دولار للعائلة الواحدة.

وتتيح الخطة التي أعدت بالتنسيق مع الحكومة الأفغانية والمفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة لشخص واحد على الأقل من عائلة تتألف من خمسة أفراد يعودون إلى أفغانستان، بالاحتفاظ برخصة عمل في إيران.

وقال وزير الداخلية الإيراني مصطفى بور محمدي في هذا الخصوص إن طهران تأمل إعادة مليون أفغاني -يقيمون شرعيا- إلى بلادهم قبل نهاية مارس/ آذار المقبل.

وأدت هذه السياسة إلى مظاهرات عمت شوارع كابل فيما أصدرت وزارة الخارجية الأفغانية بيانات تعرب عن القلق من استحالة تأمين الإقامة لعدد كبير من المبعدين.

المصدر : وكالات