الكرملين يواجه انتخاب ساركوزي بالصمت
آخر تحديث: 2007/5/8 الساعة 20:46 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/5/8 الساعة 20:46 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/21 هـ

الكرملين يواجه انتخاب ساركوزي بالصمت

فلاديمير بوتين لم يوجه تهنئة بعد إلى نيكولا ساركوزي
(الفرنسية-أرشيف)  

لا يزال الكرملين يواجه فوز نيكولا ساركوزي بمنصب رئيس فرنسا بالصمت حيث لم يوجه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بعد رسالة تهنئة إليه.
 
ورفض الكرملين ووزارة الخارجية الروسية التعليق على هذا الأمر.
 
وقال المحلل السياسي الروسي يفغيني فولك "إن تهاني رئيس دولة إلى آخر ليست مجرد بروتوكول بل هي تترجم نوعية العلاقات الشخصية".
 
وأضاف أن "روسيا لا تنظر بتفاؤل إلى مستقبل العلاقات مع نيكولا ساركوزي، ومن غير المتوقع أن ينظر هو إلى روسيا على غرار ما ينظر إليها شيراك الذي ترجم (للشاعر الروسي ألكسندر) بوشكين".
 
نيكولا ساركوزي لم يتردد في انتقاد موسكو إبان حملته الانتخابية (رويترز-أرشيف) 
موالاة لأميركا
ومن جهته قال المحلل في مركز كارنجي ألكسي مالاشنكو إن "الكرملين لا يعرف كيف يتصرف وهو غير متأكد ويريد أن يعرف ما إذا كان ساركوزي بالفعل مواليا لأميركا" أم لا.
 
ولا يخفي ساركوزي إعجابه بالولايات المتحدة، وقبل عدة أشهر أخذ على الرئيس الفرنسي المنتهية ولايته جاك شيراك "مصافحته بوتين". وردا على سؤال حول ميله نحو واشنطن، أجاب بما إذا كان المطلوب منه في المقابل أن يكون "معجبا بروسيا".
 
وخلال حملته الانتخابية لم يتردد ساركوزي في توجيه الانتقادات مرارا لروسيا بسبب الحرب في الشيشان، وهو الموضوع الذي تتعاطي معه موسكو بحساسية بالغة.
 
وكان فوز ساركوزي قد حظي بترحيب أميركي وإسرائيلي كبير عبر عنه رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت، الذي قال إن العلاقات بين فرنسا وإسرائيل ستتوطد خلال عهده و"سنتمكن من العمل من أجل سياسة سلام في المنطقة".
 
أصول ومواقف
ومن جهتها لاحظت صحيفة "أزفستيا" أن موقف ساركوزي المقرب من الولايات المتحدة لا بد أن يحول دون تكرار ما عرف بمعسكر السلام بين برلين وموسكو وباريس ضد الحرب في العراق، وهو المحور الذي شجع شيراك على قيامه.
 
وينظر العديد من المحللين الروس بارتياب إلى تأثير أصول ساركوزي المجرية على مواقفه، فالمجر كانت تابعة للاتحاد السوفياتي قبل أن تستقل وتنتسب إلى حلف الشمال الأطلسي.
 
ونقلت وكالة أنترفاكس عن فياتشيسلاف نيكونوف المحلل السياسي في مؤسسة بوليتيكا قوله "نعرف من سيرة حياة ساركوزي أن له علاقات صداقة مع رئيس جورجيا ميخائيل ساكاشفيلي، وهذا لا يفترض وجود علاقات ودية جدا مع روسيا".
 
وكانت جورجيا الجمهورية السوفياتية السابقة ابتعدت عن موسكو خلال الفترة الأخيرة إثر ثورة أوصلت ساكاشفيلي إلى السلطة عام 2003.
 
أما بالنسبة إلى العلاقات الاقتصادية بين روسيا وفرنسا، فإن مدير المؤسسة الروسية حول مشاكل العولمة بوريس كاغارليتسكي يرى أن باريس ستبقى مستثمرا كبيرا في روسيا كما أن موسكو ستواصل تقديم المواد الأولية إلى فرنسا.
المصدر : الفرنسية