أنصار الشيخة حسينة هددوا بالعصيان إذا تم اعتقالها
(رويترز-أرشيف)

استقبل الآلاف رئيسة وزراء بنغلاديش السابقة الشيخة حسينة واجد عند عودتها الاثنين إلى البلاد حيث تواجه اتهامات بالقتل والابتزاز.

 

وتحدى ناشطو ومتعاطفو حزب الشيخة حسينة القرار القاضي بمنع التجمعات والأنشطة السياسية، واصطفوا على طول الشوارع ابتداء من مطار دكا.

 

وقال مسؤول أمني طلب عدم الكشف عن هويته إن حوالي 20 ألفا نزلوا إلى الشوارع المحيطة بالمطار وحدها، وأضاف آخر أن الشرطة اعتقلت بعض الأشخاص.

 

ورفع أنصار الشيخة حسينة شعارات تهدد بإشعال النار في كل بيت في بنغلاديش إذا تم اعتقالها.

 

وقالت الشيخة حسينة للصحفيين إن "الحكومة ارتكبت خطأ بمنعي من العودة إلى البلاد وسترتكب خطأ آخر إذا اعتقلتني".

 

الشيخة حسينة واجد قالت إنها مستعدة لدخول السجن (الفرنسية-أرشيف)
طوارئ ومنع
وغادرت الشيخة حسينة بلدها يوم 15 مارس/آذار الماضي نحو الولايات المتحدة الأميركية لزيارة عائلتها، لكن الحكومة منعتها يوم 19 أبريل/نيسان السابق من العودة إلى البلاد قبل أن ترفع هذا الحظر بعد ستة أيام تحت ضغوط محلية ودولية مكثفة.

 

وكانت رئيسة الوزراء السابقة أعلنت أنها مستعدة للسجن إذا اعتقلت، وقالت إنها لا تهتم بمصيرها بعد العودة.

 

وفي وقت سابق قال مستشار للحكومة إن الشيخة حسينة ستواجه إجراء قانونيا فور عودتها إلى البلاد، ولكنه لم يوضح ما إذا كان من المحتمل اعتقالها أم لا.

 

يشار إلى أن حالة الطوارئ فرضت على بنغلاديش منذ 11 يناير/كانون الثاني المنصرم وألغيت الانتخابات البرلمانية التي كان من المقرر إجراؤها يوم 22 من الشهر نفسه عقب أعمال عنف على نطاق واسع ألغيت بعدها كل الأنشطة السياسية.

المصدر : الجزيرة + وكالات