الجنود الأميركيون كانوا يحرسون سجنا عندما تعرضوا لإطلاق النار (رويترز-أرشيف)


قال الجيش الأميركي إن جنديا أفغانيا قتل اثنين من الجنود الأميركيين وجرح اثنين آخرين خارج معتقل في غاية السرية يقع شرق العاصمة كابل.

 

وقتل الجندي الأفغاني برصاص زملائه في الجيش الأفغاني في سجن بول تشارخي الذي يبعد 30 كلم شرق كابل.

 

وقال متحدث باسم الجيش الأميركي إن الجنود الأميركان كانوا يوفرون حراسة إضافية على السجن عندما أطلق النار عليهم.

 

ويجري المسؤولون الأميركيون والأفغان تحقيقا للوقوف على ملابسات الهجوم، مشيرا إلى أن كل الاحتمالات واردة. وقال إن كل ما هو معروف حتى الآن عن الجندي الأفغاني أنه عضو في الجيش الوطني الأفغاني الذي يدربه الأميركيون لمواجهة طالبان.

 

ضحايا أفغان

وفي وقت سابق من اليوم قتل خمسة من أفراد الشرطة الأفغانية في انفجار قنبلة زرعت على جانب الطريق, ما يرفع إلى 15 عدد رجال الأمن الأفغان الذين قتلوا في هجمات من هذا النوع في اليومين الماضيين.

 

وقال محمد كاظم الله يار نائب حاكم إقليم غزني إن رجال الشرطة كانوا في طريقهم لحراسة موقع لبناء طرق في الإقليم الواقع شمالي أفغانستان عندما انفجرت العبوة بواسطة جهاز للتحكم عن بعد.

 

ويأتي مقتل الشرطيين الخمسة بعد مقتل ثمانية أفراد أمنيين آخرين مساء أمس أثناء معركة مع عناصر من طالبان استمرت ست ساعات إثر كمين نصبوه للشرطة. كما قتل شرطيان عندما صدم مهاجم انتحاري سيارتهما بسيارة ملغومة.

 

وقالت الشرطة إن الكمين الذي وقع في إقليم فاراه الغربي أسفر كذلك عن إصابة 17 من مقاتلي طالبان.



 

يشار إلى أن طالبان وحلفاءها صعدوا من هجماتهم ضد القوات الغربية وحكومة الرئيس حامد كرزاي في عام يراه الجانبان حاسما في معركة السيطرة على البلاد. ونفذت طالبان خمس هجمات انتحارية أمس لم ينجح أغلبها في تحقيق أهدافه.

المصدر : وكالات