تشودري يحيي أنصاره لدى وصوله للمحكمة العليا في لاهور (رويترز)

وجه كبير القضاة الباكستانيين المعزول افتخار تشودري انتقادات ضمنية للرئيس برويز مشرف دون أن يذكره بالاسم، وقال إن ما وصفه بالدكتاتورية باتت جزءا من الماضي وإن الدول التي تتجاهل نظام القانون والحريات الأساسية في طريقها إلى الانقراض.

وأضاف تشودري في كلمة أمام آلاف المحامين ونشطاء المعارضة في مدينة لاهور أن فكرة الدكتاتورية والمسؤولية الجماعية قد انتهت، مشيرا إلى أن الدول التي لا تتعلم من دروس الماضي وتكرر الأخطاء ستدفع الثمن.

وأشاد بدور المحكمة العليا في حماية حقوق الإنسان الأساسية، وقال إن هذه الحقوق تشكل العمود الفقري للمجتمع المتحضر.

وكان تشودري قد وصل إلى مدينة لاهور حيث استقبله عشرات الآلاف من مؤيديه وهم يرددون هتافات مناهضة للرئيس مشرف.

أنصار تشودري رددوا هتافات مناهضة لمشرف (رويترز)
ورددت الحشود التي حملت أعلام المعارضة "ارحل يا مشرف، ارحل" لدى عبور موكب القاضي الجسر الممتد فوق نهر رافي على مشارف المدينة في ساعة مبكرة من صباح اليوم بعد أكثر من عشرين ساعة من مغادرته العاصمة إسلام آباد.

وبما أن لاهور هي المركز العصبي السياسي لباكستان, فإن استقبال تشودري على هذا النحو يعد اختبارا للتأييد الذي يتمتع به رئيس البلاد. ويعتبر المجتمع القانوني والمعارضة خطوة مشرف بعزل تشودري تعديا على استقلال السلطة القضائية.

ومثل رفض تشودري الاستقالة في مواجهة اتهامات بسوء السلوك، والتعاطف الكبير مع موقفه أخطر تحد لسلطة مشرف. 

واتهم مشرف المحامين بتسييس مسألة قضائية من خلال تنظيم احتجاجات، وحذرهم من عواقب الخوض في السياسة.

ويخطط مشرف لإعادة انتخابه في سبتمبر/أيلول أو أكتوبر/تشرين الأول المقبلين من قبل المجلس الوطني والمجالس الإقليمية قبل أن يتم حلها لإجراء انتخابات عامة في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

ويرى المحللون أن دافع مشرف الأساسي وراء عزل تشودري ذي التوجهات المستقلة, هو أن يكون لديه كبير قضاة أكثر طواعية في حالة وجود أي تحديات دستورية لخططه.

المصدر : وكالات