لاجئون شيشانيون ينتظرون دروهم للعبور لجمهورية إنغوشيا (الفرنسية-أرشيف)

اتهم نائب شيشاني في الحكومة الموالية لموسكو القوات الروسية بممارسة التعذيب بشكل روتيني، وحذر من انفجار اجتماعي إذا استمر ذلك.

وقال النائب إبراهيم خلوتيغوف في اجتماع حكومي في العاصمة غروزني إن أفراد وحدة روسية معروفة بـ"أو آر بي 2" يختطفون أقارب المعتقلين بشكل روتيني ويعذبونهم أو يستعملونهم للضغط على المحتجزين.

وتنتمي الوحدة المذكورة إلى قيادة الجنوب في وزارة الداخلية الروسية التي رفض مسؤولوها التعليق على الاتهامات.

ودعت الحكومة الشيشانية في بيان لها الرئيس رمضان قديروف إلى بذل جهد أكبر لإنهاء حالات التعذيب.

ويلتقي ما أورده النائب الشيشاني مع ما ذكره تقرير نشرته "لجنة أوروبا لمنع التعذيب" في مارس/آذار الماضي.

وقد اشتكى قديروف بعد صدور التقرير الأوروبي من سوء المعاملة التي يلقاها السجناء في مركز توقيف تسيطر عليه الوحدة المذكورة في بلدة أوروس مارتان, قائلا إنهم يتعرضون "بشكل منهجي للتعذيب".

غير أن مراقبين يرون أن الاتهامات بحق السلطات الفدرالية الروسية محاولة لتعزيز موقع الرئيس الشيشاني بين الشيشانيين ومنحه سلطة أكبر على وحدات فرض النظام, خاصة أن منظمات حقوق الإنسان الروسية والدولية طالما اتهمت السلطات الشيشانية ذاتها -بما فيها قوات أمن يسيطر عليها قديروف- بممارسة التعذيب.

المصدر : أسوشيتد برس