تراجع شعبية بوش سيؤثر على مرشح حزبه في الانتخابات الرئاسية المقبلة (رويترز-أرشيف)

تراجعت شعبية الرئيس الأميركي جورج بوش إلى حد لم يعد يؤيده سوى 28% من الأميركيين، حسب نتائج استطلاع جديد للرأي نشرته السبت مجلة نيوزويك على موقعها الإلكتروني.

 

وعلقت المجلة على هذه النتائج بالقول إن الرئيس الوحيد الذي وصل إلى هذه الدرجة المتدنية من الشعبية هو جيمي كارتر عام 1979.

 

وتقول خلاصات الاستطلاع -الذي أجري في الثاني والثالث من الشهر الجاري على عينة من 1000 شخص- إن هذا المستوى الذي وصلت إليه شعبية بوش من شأنه أن يؤثر على مرشح حزبه الجمهوري في الانتخابات الرئاسية الأميركية المقبلة، التي ستجري العام المقبل.

 

وأضافت المجلة أن هذه النتائج تعني أن مرشح الحزب الديمقراطي في هذه الانتخابات ربما لن يجد صعوبة في الفوز برئاسة الولايات المتحدة الأميركية.

 

وأشارت إلى أن الديمقراطيين الثلاثة السيناتور باراك أوباما والسيناتور هيلاري كلينتون والمرشح السابق لمنصب نائب الرئيس عام 2004 جون إدواردز سيتفوقون بسهولة على الجمهوريين رودولف جولياني وجون ماكين المرشحين البارزين عن الحزب الجمهوري في السباق إلى البيت الأبيض.

 

ولفتت المجلة إلى أن هذا الوضع هو الذي دفع المرشحين الجمهوريين في أول مناظرة تلفزيونية لهم الخميس إلى الاكتفاء بذكر اسم بوش مرة واحدة في حين ذكروا الرئيس السابق رونالد ريغان 19 مرة.

المصدر : الفرنسية