البيوت الزجاجية تسهم في الانبعاث الحراري (الفرنسية-أرشيف)
أقر المشاركون في مؤتمر بانكوك الذي خصصته الأمم المتحدة لحماية المناخ ومكافحة ظاهرة الاحتباس الحراري، بالعمل على خفض الانبعاث الحراري من حقول الدفيئة (البيوت الزجاجية لزراعة النبات).
 
واعتبر المشاركون استنادا إلى تقرير علمي لخبراء المنظمة الدولية أن حجم الغازات المضرة الناتجة تكمن أيضا في المساحات الشاسعة لمزارع الأرز المتواجدة في تايلند وآسيا ودول أخرى.
 
ويقول الخبراء إن غازات الميثان المنبعثة من أراضي مزارع الأرز تتساوى مع مناجم الفحم الحجري ودخان المركبات وأماكن طمر النفايات والمصادر الأخرى في الاحتباس الحراري.
 
واعتبر المشاركون -وهم علماء وممثلون رسميون من 100 دولة- أن هناك إمكانية فعلية لوقف تدهور المناخ بالوسائل التقنية، ولكن الصين ودولا أخرى اعترضت على الآثار الاقتصادية وتكلفة مكافحة هذه الظاهرة.
 
وذكر العديد من المشاركين أن الصين هي الدولة الرئيسية التي أبدت قلقها من تكاليف خفض انبعاث الغاز، وطالبت بإدخال أكثر من عشر تعديلات على مسودة القرار.
 
يشار إلى أن هذا التقرير العلمي حول ظاهرة الاحتباس الحراري هو الثالث من نوعه لهذا العام، بعد التقريرين اللذين بحثا في الأدلة والآثار الممكنة للظاهرة.

المصدر : وكالات