أولمرت يتشبث بالسلطة بعد نزول الإسرائيليين للشارع
آخر تحديث: 2007/5/5 الساعة 00:15 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/5/5 الساعة 00:15 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/17 هـ

أولمرت يتشبث بالسلطة بعد نزول الإسرائيليين للشارع

المظاهرة اعتبرت امتحانا لتقبل الشارع الإسرائيلي لسلوك حكومة أيهود أولمرت (الفرنسية)

جدد رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت تمسكه بمنصبه, متحديا المظاهرة الحاشدة التي خرجت في تل أبيب مساء أمس منادية برحيله عن السلطة.
 
وقالت ميري إيسين المتحدثة باسم أولمرت إن رئيس الوزراء لا ينوي الاستقالة، "إنها تكهنات، وهو ينصت بانتباه إلى كل ما يجري ويحاول القيام بما فيه صالح دولة إسرائيل". واعتبرت هذه المظاهرة بمثابة "امتحان للشارع الإسرائيلي".
 
من جهتها رأت الصحف الإسرائيلية أن مظاهرة الخميس سجلت نجاحا كبيرا بالنسبة لمنظميها, وعكست رغبة من جانب الشعب في تغيير الفريق الحاكم.
وكتب نعوم بارنيا في افتتاحيته بصحيفة يديعوت أحرونوت يقول "نحو مائة ألف شخص يتجمعون في ساحة رابين بتل أبيب في المساء الأشد حرا في السنة. إنه لأمر مؤثر".
 
كما أظهرت أحدث استطلاعات الرأي أن نحو ثلثي الإسرائيليين يعتبرون أن على أولمرت ووزير دفاعه عمير بيرتس الاستقالة عقب نشر تقرير حملهما مسؤولية الإخفاقات العسكرية في الحرب على حزب الله بلبنان في صيف عام 2006.
 
وقد تغير موقف أولمرت مساء الأربعاء من الدفاع إلى الهجوم ونجح في استيعاب المعارضة داخل حزب كاديما الذي يتزعمه, وقرر عزل وزيرة خارجيته تسيبي ليفني التي نصحته علانية بالاستقالة.
 
مظاهرة تل أبيب
عدد المتظاهرين بلغ 150 ألفا حسب الشرطة و200 ألف حسب المنظمين (الفرنسية) 
الإعلان عن تمسك أولمرت بالسلطة جاء بعد أقل من يوم من خروج مظاهرة حاشدة في تل أبيب -شارك فيها أكثر من 150 ألف شخص حسب تقدير الشرطة الإسرائيلية، وأكثر من مائتي ألف حسب المنظمين- لحمل رئيس الحكومة على الاستقالة.
 
يشار إلى أنه عقب انتهاء العمليات العسكرية الإسرائيلية في لبنان (12 يوليو/تموز - 14 أغسطس/آب) لم يتمكن هؤلاء المنظمون الذين دعوا في حينه إلى تجمع في تل أبيب, من إطلاق تحرك شعبي قوي بالقدر الكافي لإرغام أولمرت وبيرتس على الاستقالة.
 
ورفع المتظاهرون لافتة ضخمة كتب عليها "فشلتم فارحلوا"، وهتفوا بصوت واحد "استقالة استقالة". وشارك في المظاهرة يهود متشددون ومستوطنون وعلمانيون من الحركات الشبابية اليسارية وممثلون عن عائلات قتلى الحرب وجمعيات جنود الاحتياط. وخرجت المظاهرة في ميدان إسحاق رابين الذي شهد احتجاجات عام 1982 على غزو لبنان.
 
تقرير فينوغراد
أيهود أولمرت عزل تسيبي ليفني بعد أن دعته علنا إلى الاستقالة (الفرنسية)
وجاءت المظاهرة بعدما بحث الكنيست في جلسة استثنائية تقرير لجنة فينوغراد. وبدا أن أولمرت نجا من اختبار الثقة حيث اقتصرت الجلسة على كلمات دون اتجاه لإجراء تصويت بالثقة على الحكومة، وهو الإجراء الوحيد المتاح حاليا لتنحيته عن منصبه في ظل رفضه الاستقالة.
 
وأفاد مراسل الجزيرة أن أغلبية النواب تعارض فكرة إجراء انتخابات مبكرة في الوقت الحالي.
 
لكن زعيم حزب الليكود بنيامين نتنياهو دعا إلى استقالة أولمرت وإجراء انتخابات مبكرة. وقال في خطابه أمام الكنيست إنه "يجب تجاوز الفشل الرئيسي وهو عدم وجود قيادة قادرة على اتخاذ إجراءات صعبة وتطبيقها".

وتصدر نتنياهو آخر استطلاعات الرأي حين تم سؤال الإسرائيليين عن المسؤول السياسي الأفضل لخلافة أولمرت. ولا يشغل الليكود سوى 12 مقعدا من أصل 120، وبالتالي فإن فرص نتنياهو في العودة للسلطة تبدو ضئيلة جدا إذا لم تجر انتخابات مبكرة.
المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: