بوتين في المؤتمر الصحفي عقب لقائه نظيره اليوناني في موسكو (الفرنسية)

 

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن قيام قواته يوم الثلاثاء الفائت بتجربة طراز جديد من صاروخ بالستي عابر للقارات، كان ردا على الخطوات الأميركية الأحادية الجانب التي أضرت بالتوازن الإستراتيجي العالمي.
 
وجاءت تصريحات بوتين أثناء مؤتمر صحفي عقد اليوم في العاصمة موسكو إثر لقاء مع نظيره اليوناني كارولوس بابولياس.
 
واتهم بوتين الولايات المتحدة بإطلاق جولة جديدة من سباق التسلح وخرق معاهدة الحد من الصواريخ البالستية.
 
وأضاف "لقد حذرناهم من أن ذلك سيؤدي إلى رد ما للمحافظة على التوازن الإستراتيجي في العالم"، مشيرا إلى أن روسيا أجرت تجربة على صاروخ بالستي جديد متعدد الرؤوس وصاروخ آخر.
 
وشدد بوتين في تصريحه على أن موسكو ستواصل تطوير مواردها وأشار إلى الأميركيين قائلا "لسنا البادئين بهذه الجولة الجديدة من سباق التسلح".
 
ولم يكتف الرئيس الروسي بذلك بل حذر أيضا مما أسماه سياسة الإملاءات والإمبريالية في السياسة الخارجية واصفا ذلك بالظاهرة الخطيرة وغير الصحية.
 
وعن هذا التطور اللافت في الموقف الروسي، قال ليونيد سوكانين الأستاذ في أكاديمية العلوم الروسية في تصريح للجزيرة إن ما أعلنه الرئيس الروسي لا يعتبر خروجا عن السياسة الروسية الحالية أو عودة إلى مصطلحات الحرب الباردة.
 
سوكانين رأى في تصريحات بوتين رسالة قوية إلى واشنطن بضرورة احترام وتقدير مخاوف موسكو من المشاريع الأميركية ومحاولة فرض سياسات تهدد المصالح الأمنية الروسية.
 
تجدر الإشارة إلى أن كلام الرئيس الروسي يأتي بعد أقل من يوم واحد من إعلان البيت الأبيض الأميركي لقاء سيجمع الرئيس بوتين بنظيره الأميركي جورج بوش في الولايات المتحدة خلال يومي الأول والثاني من يوليو/تموز المقبل.
 
من جهة أخرى اعتبر دبلوماسي في منظمة حلف شمال الأطلسي اليوم أن تجربة روسيا لصاروخ جديد عابر للقارات يعبر عن توجه روسي أكثر هجومية حيال الغرب على الصعيدين العسكري والدبلوماسي.
 
ونقل راديو فرنسا الدولي عن الدبلوماسي الذي لم يذكر اسمه قوله إن وزراء دفاع دول الناتو سيناقشون هذه المسألة مع نظيرهم الروسي الجديد أناتولى سرديوكوف في الرابع عشر من يونيو/حزيران المقبل فى بروكسل.
 
يذكر أن مؤتمرا سيعقد فى الثاني عشر من يونيو/حزيران القادم في العاصمة النمساوية فيينا بناء على طلب من روسيا حول مراجعة معاهدة خفض القوات التقليدية في أوروبا. وتوقع الدبلوماسي أن يشهد هذا المؤتمر انسحاب روسيا من المعاهدة.


المصدر : الجزيرة + وكالات