صورة أرشيفية لمروحية شينوك بأجواء أفغانستان (الفرنسية)

قال مسؤولون في حلف شمال الأطلسي (ناتو) إن سبعة من جنود الحلف لقوا حتفهم في سقوط مروحية كانت تقلهم أمس في إقليم هلمند جنوبي أفغانستان، خمسة منهم أميركيون. وأعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن العملية.
 
وجاء في بيان للقوة الدولية للمساعدة على إرساء الأمن (إيساف) التابعة للناتو إن "أفراد الطاقم الخمسة بالإضافة إلى عسكريين اثنين آخرين قتلوا" ولم تذكر جنسيتهما.
 
وأشار البيان إلى أن وحدة "وقعت في كمين للعدو" خلال توجهها إلى مكان وقوع المروحية في منطقة كاجاكي بولاية هلمند مضيفا أن مدنيا أفغانيا جرح أيضا.
 
وأضاف البيان أن "الدورية التي تعرضت لإطلاق نار متواصل طلبت نجدة من الطيران للقضاء على تهديد العدو".


 
طالبان تتبنى
 طالبان قالت إنها تلقت أسلحة جديدة مضادة للطائرات (الجزيرة-أرشيف)
وقال المتحدث باسم طالبان قاري يوسف أحمدي إن مقاتلي الحركة أسقطوا المروحية قرب كاجاكي -حيث ينتشر جنود بريطانيون- وذلك قبل سويعات من إعلان الناتو الخبر. وأضاف "القوات الأجنبية طوقت المنطقة ولهذا لم نتمكن من التوجه إلى مكان الحادث للتأكد من عدد الضحايا".
 
وأضاف أحمدي "نحن المجاهدين، نملك أسلحة مضادة للطائرات تعود إلى زمن الجهاد -ضد السوفييت- وتلقينا أسلحة جديدة مضادة للطائرات. ولكن لا يمكنني أن أقول حاليا بأي نوع من الأسلحة تم إسقاط المروحية".
 
وأكدت تقارير أولية أن المروحية -وهي من نوع شينوك سي أتش 47- أسقطت بقذيفة صاروخية حسب مسؤول عسكري رفض الكشف عن اسمه.
 
ومنذ بدء عملية "الحرية الدائمة" نهاية عام 2001، أقرت قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة رسميا بسقوط مروحية واحدة بنيران معادية بصاروخ، في يونيو/حزيران 2005 شرقي البلاد.
 
ويعود آخر تحطم لمروحية تابعة للقوات الدولية إلى نهاية فبراير/شباط الماضي، قتل خلاله ثمانية عسكريين أميركيين من التحالف وجرح 14 آخرون في سقوط مفاجئ للمروحية في منطقة نزاع جنوب شرقي أفغانستان.

المصدر : الجزيرة + وكالات