طالبان تتبنى إسقاط مروحية للناتو بجنوب أفغانستان
آخر تحديث: 2007/5/31 الساعة 01:45 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/5/31 الساعة 01:45 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/15 هـ

طالبان تتبنى إسقاط مروحية للناتو بجنوب أفغانستان

 المروحية أسقطت في ولاية هلمند (الفرنسية-أرشيف)

تحطمت مروحية تابعة لقوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) في جنوب أفغانستان مساء اليوم. وقال متحدث باسم الحلف إن المروحية من طراز شينوك وإن هناك خسائر بشرية، لكنه لم يحدد تلك الخسائر.
 
وقد تبنت طالبان إسقاط المروحية، وقال المتحدث باسم الحركة يوسف أحمدي إن الطائرة أسقطت في مديرية كاجاكي بولاية هلمند ويبدو أنه لم ينج أحد ممن كانوا على متنها، مشيرا إلى أن القوات الأجنبية طوقت المكان ولم يكن بالإمكان معرفة عدد القتلى.
 
يشار إلى أن طائرة شينوك، معدة للاستخدام في نقل المعدات الثقيلة ويمكن أن تنقل 35 جنديا إلى أرض المعركة.
 
ضحايا مدنيون
من ناحية أخرى تضاربت الأنباء بشأن مقتل مدنيين أفغان إثر عملية دهم شنتها القوات الأميركية في ولاية ننغرهار شرقي البلاد.
 
ونقل مراسل الجزيرة في أفغانستان عن شهود عيان قولهم إن ما لا يقل عن سبعة مدنيين بينهم نساء وأطفال لقوا مصرعهم وأصيب ثمانية آخرون في العملية التي وقعت بمديرية خوكياني.
 
كما أكد ذلك المسؤول المحلي لمديرية خوكياني داداك زلماي، مشيرا إلى أن المداهمة نفذت قبيل فجر اليوم. وأوضح أن القوات الأميركية قتلت ثلاثة مدنيين واعتقلت أربعة آخرين.
 
لكن الجيش الأميركي قال إن قوات التحالف التي يقودها قتلت ستة من مقاتلي طالبان واعتقلت أربعة آخرين بعد اشتباك قصير أثناء دهمها لمنزل يشتبه في أنه يضم عناصر من الحركة بالجبال المحيطة بمدينة جلال آباد عاصمة الولاية.
 
وفي تطور آخر لقي أربعة من أفراد الشرطة الأفغانية حتفهم وأصيب آخر في انفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم صباح اليوم في ولاية أورزغان الجنوبية، وفق ما ذكره قائد الشرطة بالولاية عبد القاسم خان.
 
وفي ولاية هلمند المجاورة قتل حارسان أفغانيان يعملان في شركة أمنية لحراسة مشروع بناء وتعبيد طريق في انفجار عبوة ناسفة استهدفت سيارتهما.
 
لجنة تحقيق
 الملا عمر يطالب بتحقيق مستقل في سقوط المدنيين (الفرنسية-أرشيف)
وعلى خلفية تصاعد عدد القتلى المدنيين، دعا زعيم طالبان الملا محمد عمر إلى تشكيل لجنة مستقلة من الأفغان والصليب الأحمر والصحفيين للتحقيق في حوادث مقتل المدنيين في الهجمات المتبادلة بين مقاتلي الحركة والقوات الأجنبية في مناطق جنوب البلاد.
 
واتهم زعيم طالبان -في بيان تلاه أحد قادته- القوات الأجنبية بالانتقام من المدنيين بعد تعرضها لضربات قاسية في ولاية هلمند جنوبي أفغانستان.
 
لكن المتحدث باسم وزارة الداخلية زميري بشاري رفض دعوة زعيم طالبان، واتهم الحركة بالمسؤولية مشيرا إلى أن معظم الضحايا المدنيين سقطوا جراء الهجمات بسيارات مفخخة وانفجار العبوات الناسفة.
 
ويقول مسؤولون بالحكومة إن عشرات المدنيين قتلوا خلال عمليات أمنية للقوات الأجنبية ضد طالبان في الشهور الثلاثة الماضية، كما أسفرت هجمات الحركة أيضا عن سقوط عدد من الضحايا المدنيين.
 
وتتزايد الضغوط على الجيش الأميركي وقوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) بسبب ارتفاع عدد الضحايا المدنيين من جراء عمليات القصف والدّهم.
 
ونظم أفغان احتجاجات غاضبة خلال الأسابيع القليلة الماضية، مطالبين فيها بطرد القوات الأجنبية واستقالة الرئيس حامد كرزاي.
 
وقتل أكثر من 1300 مدني بسبب أعمال العنف على مدى الـ16 شهرا الماضية في أفغانستان، وهي أكثر الفترات دموية منذ الإطاحة بنظام طالبان أواخر عام 2001.
المصدر : الجزيرة + وكالات