الفرنسيون يعتبرون ساركوزي أكثر إقناعا من رويال بالمناظرة
آخر تحديث: 2007/5/3 الساعة 16:55 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/5/3 الساعة 16:55 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/16 هـ

الفرنسيون يعتبرون ساركوزي أكثر إقناعا من رويال بالمناظرة

نيكولا ساركوزي كان أكثر إقناعا حسب رأي المشاركين في الاستطلاع (الفرنسية)

اعتبرت أغلبية المشاركين في استطلاع الرأي حول المناظرة التلفزيونية التي جرت أمس الأربعاء بين مرشحي الرئاسة الفرنسية اليمني نيكولا ساركوزي والاشتراكية سيغولين رويال أن ساركوزي بدا أكثر إقناعا من منافسته.

حيث أظهرت نتائج الاستطلاع أن 53% من المشاركين فيه، وجدوا ساركوزي أكثر إقناعا، مقابل 31% اعتبروا أن طرح رويال كان أكثر إقناعا، بينما قال 16% من المشاركين إنهم لم ينحازوا لأي من المرشحين، أو امتنعوا عن الإدلاء برأيهم.

واعتبرت هذه المناظرة آخر فرصة للمرشحة رويال لكسب المزيد من المؤيدين لقلب الاستطلاعات التي تمنح الفوز لخصمها بنسبة 53.5%.

جدير بالذكر أن المناظرة شهدت مواجهة حادة بين الطرفين عكست التباين الكبير في وجهات النظر بشأن كبرى القضايا التي تهم الناخبين الفرنسيين.

وقد بلغت الندية في تلك المناظرة التي استمرت على مدى ساعتين أوجها عندما اتهمت رويال ساركوزي "باللاأخلاقية السياسية"، أما هو فأخذ عليها أنها "فقدت أعصابها".

وفي المناظرة هاجمت رويال سجل الحكومة اليمينية التي تولى فيها منافسها حقيبة الداخلية على مدى أربع سنوات فضلا عن وزارة المالية، وحملته جزءا من الأوضاع التي يعيشها الفرنسيون.

سيغولين رويال اتهمت منافسها بـ"اللاأخلاقية السياسية" (الفرنسية)
واتهمت رويال في المناظرة التي تشير التوقعات إلى أن نحو نصف الناخبين الفرنسيين المقدر عددهم بـ44.5 مليون تابعوها، الحكومة اليمينية الحالية بالفشل في التصدي لمشكلة البطالة وزيادة جرائم الشوارع.

وفي الملفات الدولية طرحت المناظرة مسألة انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي فقالت سيغولين إنها لا تريد "غلق الباب أمام بلد كبير"، بينما رأى ساركوزي أن تركيا تشكل خطرا "على التوازن في العالم".

وقد طرحت المناظرة عدة قضايا أخرى تتعلق بالمؤسسات الدستورية والقضايا الاقتصادية والاجتماعية، وشؤون التربية والأبحاث والبيئة، وملفات العائلة والبيئة والتنمية المستدامة، ومسائل دولية أخرى.

وتأتي هذه المناظرة قبل الدور الثاني من انتخابات الرئاسة السبت القادم. وكان ساركوزي قد حصل في الدور الأول على 31.2% من أصوات الناخبين بينما حلت رويال ثانية بنسبة 25.9%.

وتعتبر هذه المناظرة أول لقاء من نوعه تشهده الساحة السياسية الفرنسية منذ عام 1995 ويتوقع أن يكون لها دور في سلوك الناخبين في ظل حالة التردد التي سادت قبل أيام من الدور الأول الذي جرى في 22 أبريل/نيسان الماضي.

وزاد الوضع تعقيدا بعد أن امتنع مرشح يمين الوسط فرانسوا بايرو -الذي حل ثالثا في الدور الأول بحصوله على 18% من الأصوات- عن توجيه أصوات ناخبيه نحو هذا المرشح أو ذلك وترك حرية الاختيار لأنصاره.

المصدر : وكالات