توماني توري فاز بـ68.3% من أصوات الناخبين
(الفرنسية-أرشيف)
أعلن اليوم رسميا فوز أمادو توماني توري رئيسا لمالي لولاية جديدة مدتها خمس سنوات.

وأوضحت النتائج الرسمية التي أعلنتها وزارة الداخلية أن توري فاز بنسبة 68.3% من الأصوات، بينما حصل منافسه الرئيسي إبراهيم أبو بكر كيتا على 18.6%، علما أنه ينبغي رفع النتائج إلى المحكمة الدستورية لإقرارها.

وكانت نتائج أولية أفادت في وقت سابق بأن توري حصل على حوالي 71% من الأصوات، مقابل أقل من 18% لمنافسه أبو بكر كيتا. كما كشفت أن المرأة الوحيدة المرشحة في هذه الانتخابات سيديبي آميناتو ديالو حصلت على حوالي 0.4% من الأصوات.

واتهمت المعارضة فريق الرئيس المرشح بالتزوير، وأعلنت الجبهة من أجل الديمقراطية والجمهورية -أبرز تحالف للمعارضة في مالي- الثلاثاء عزمها تقديم طلب إلغاء الانتخابات إلى المحكمة الدستورية.

لكن بعثة المراقبة التابعة للمجموعة الاقتصادية لدول أفريقيا الغربية التي أشرفت على سير الانتخابات، اعتبرت أنها كانت "حرة ونزيهة".

يذكر أن توماني توري تولى السلطة بعد انقلاب عسكري عام 1991 وسلم السلطات لرئيس منتخب عام 1992 قبل أن يعود إلى السلطة بشكل مدني في انتخابات 2002.

المصدر : وكالات