شيهان تتخلى عن حملة مناهضة حرب العراق
آخر تحديث: 2007/5/30 الساعة 01:38 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/14 هـ
اغلاق
خبر عاجل :رويترز عن برنامج الأغذية العالمي: هبوط أول طائرة في صنعاء على متنها عمال إغاثة
آخر تحديث: 2007/5/30 الساعة 01:38 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/14 هـ

شيهان تتخلى عن حملة مناهضة حرب العراق

أميركيون يحيون ذكرى الجنود الذين سقطوا في الحروب (الفرنسية)

أعلنت ناشطة أميركية بارزة إنهاء حملتها لمناهضة الحرب في العراق بانتقاد غاضب للديمقراطيين والجمهوريين ومن وصفتهم بالقادة الجبناء الذين تركوا القوات الأميركية في العراق إلى أجل غير مسمى.

وقالت سيندي شيهان في بيان نشر بموقع ديلي كوس على الإنترنت بمناسبة ذكرى الجنود الأميركيين الذين سقطوا في الحروب، إن هذا الخطاب إعلان لاستقالتها باعتبارها وجه الحركة الأميركية لمناهضة الحرب.

وأشارت إلى أنها خلصت إلى أن ابنها الذي قتل في حرب العراق مات من أجل لا شيء وأن بلاده التي تكبلها وتحركها آلة حرب تسيطر حتى على كل شيء، هي التي قتلته.

وأضافت أن النساء والرجال الأميركيين الشجعان تركوا في العراق إلى أجل غير مسمى على يد من وصفتهم بقادتهم الجبناء الذين ينقلونهم مثل البيادق فوق رقعة شطرنج للدمار.

وانتقدت شيهان الديمقراطيين وقالت إنهم انقلبوا عليها عندما حاولت إخضاعهم لنفس المعايير التي تعاملت بها مع الجمهوريين.

وعبرت عن خيبة أملها في حركة مناهضة للحرب قالت إنها تضع غالبا الغرور الشخصي فوق السلام والحياة الإنسانية.

وأضافت أنها ستدرك ما تركته وتعود إلى المنزل لتكون أما لأطفالها الأحياء وتحاول استعادة بعض ما فقدت. ولم يصدر بعد أي تعليق من البيت الأبيض على إعلان شيهان.

ودأبت شيهان منذ مقتل ابنها كيسي في العراق عام 2004 على الاحتجاج في بلدة كراوفورد بولاية تكساس التي يقيم فيها الرئيس جورج بوش. وبدأت بزيارة البلدة في صيف عام 2005 عندما أرادت لقاء بوش أثناء عطلة يقضيها في مزرعته. واجتمع بوش بها بعد وفاة ابنها، ولكنه لم يلتق بها مرة أخرى وإنما أرسل اثنين من المساعدين الكبار للحديث معها.

ويتعرض الديمقراطيون لضغوط متزايدة من الجماعات الليبرالية لمعاودة مد الضغط المناهض للحرب في العراق منذ سيطرتهم على الكونغرس الأميركي هذا العام.

المصدر : رويترز