إيهود باراك سيخوض جولة ثانية مع عامي أيالون إذا تأكدت النتائج الأولية (الفرنسية)

أفادت القناة الثانية للتلفزيون الإسرائيلي أن وزير الدفاع عمير بيرتس هزم في انتخابات رئاسة حزب العمل أمام قائد جهاز الأمن الداخلي عامي أيالون ورئيس الوزراء الأسبق إيهود باراك.

وأفاد استطلاع أجري نهاية الاقتراع أن بيرتس لم يحصل إلا على 19% من أصوات أعضاء الحزب البالغ عددهم 110 آلاف، في حين فاز أيالون بـ39% أي بأقل بنسبة 1% من الـ40% اللازمة للفوز من الجولة الأولى في حين حصل إيهود باراك على 36%.

واذا تأكدت هذه النتائج فستجري الجولة الثانية بعد أسبوعين بين باراك وأيالون.

من جهة أخرى أفاد استطلاع للتلفزيون الإسرائيلي العام أن بيرتس لم يحصل إلا على 17%، في حين حصل باراك على 38% وإيالون 36%.

وقد تنعكس انتخابات حزب العمل -أحد أكبر أعضاء الائتلاف الحاكم في إسرائيل- على حكومة رئيس الوزراء إيهود أولمرت زعيم كاديما حزب الوسط.

وسبق أن دعا باراك وإيالون أولمرت إلى الاستقالة إثر نشر تقرير اتهمه بسوء إدارة الحرب على لبنان الصيف الماضي.

وهدد إيالون بأنه في حال فوزه سيسحب حزبه من الائتلاف الحكومي إذا بقي أولمرت في منصبه، بينما قال باراك الذي يتطلع إلى وزارة الدفاع أنه قد يتولى هذا المنصب "مؤقتا" في حكومة يبقى أولمرت رئيسها.

المصدر : وكالات