مقر برلمان برلين الذي يحتضن الفعالية (الجزيرة-نت)
 
تحتضن العاصمة الألمانية برلين على مدى ثمانية أيام برلمان الشباب الأورومتوسطي الأول برعاية الخارجية الألمانية ومعهد غوته الدولي ومؤسسة آنا ليند السويدية لحوار الثقافات.
 
ويشارك 102 شاب تتراوح أعمارهم بين 18-25 عاما من 38 دولة تشمل دول الاتحاد الأوروبي وتسع دول عربية هي مصر وليبيا وتونس والجزائر والمغرب وموريتانيا وسوريا وفلسطين والأردن إضافة إلى تركيا وإسرائيل, تحت شعار "التعدد والحوار والتضامن- تجاوز الأحكام المسبقة والتصورات النمطية وإقامة جسور التواصل الحضاري".
 
توقعات المستقبل
ويهدف المشرفون على الفعالية -التي انطلقت أمس ويحتضنها برلمان ولاية برلين- إلى وضع المشاركين في أجواء برلمانية حقيقية يناقشون فيها الأوضاع السياسية والاجتماعية المعاصرة، ويعرضون توقعاتهم من أوروبا المستقبلية وتصوراتهم للشراكة الأورمتوسطية ووسائل تفعيلها.
 
ومن المتوقع أن تشهد الجلسات إعلان المنظمين تدعيم وسائل الربط الشبكي وإطلاق تسع مبادرات ومشاريع جديدة لشباب الدول المشاركة من جانبي المتوسط وتأسيس موقع إلكتروني لنشر مناقشات وتوصيات البرلمان.
 
كما يخططون لعقد البرلمان دوريا وتحويله إلى مؤسسة لتدريب الكوادر الشبابية على وضع صيغة تعاون تتميز بالكفاءة للحوار الأورومتوسطي، وممارسة أشكال الحوار البرلماني والتباحث حول القضايا المستقبلية متجاوزين بذلك الحدود الثقافية والحكومية.
 
عرب وإسرائيليون
ويمثل البرلمان الأورومتوسطي الأول للشباب إحدى آليات تطبيق إعلان برشلونة للشراكة الأورومتوسطية الذي صدر في 1995، ومهد له مؤتمر شبابي في مارس/آذار الماضي بالإسكندرية المصرية.
 
وتتواصل الجلسات ثمانية أيام تخصص ستة منها لمناقشات اللجان وورش العمل، ليخطب وزير الخارجية الألماني فالتر فرانك شتاين ماير في اليوم السابع في المشاركين الذين يختتمون أعمالهم اليوم التالي بإصدار التوصيات.
 
وقال أنزيو فيتسيل المتحدث باسم معهد غوته الدولي إن اللجان ومجموعات العمل العشر أُسندت إليها مناقشة قضايا رئيسية كالهجرة والعلاقة بين الشباب والسياسة وتأثيرات العولمة على الفنون والثقافة, وقضايا الفساد والطاقة ومجالات الحاجة إلى التعاون الأورومتوسطي.
 
وقال للجزيرة نت إن المشاركة الشبابية العربية والإسرائيلية التزام ببنود إعلان برشلونة الذي وقع عليه وزراء خارجية الدول العربية وإسرائيل في 1995.


 

المصدر : الجزيرة