مظاهرات ضد الدرع الذي قال رئيس الوزراء إن قبوله وفاء من التشيك بالتزاماتها (الفرنسية)

شهدت جمهورية التشيك مظاهرات ضد الدرع الصاروخي الذي تنوي الحكومة استضافته, ويتوقع أن يصبح عمليا في 2013 إذا نجحت المفاوضات بشأنه.

وقدر المنظمون المتظاهرين بألفين -ضعف تقديرات الشرطة- رفعوا لافتات كتب على بعضها "لا نريد المحتلين الأميركيين ورادارهم", و"ضعوا الرادار في القصر" التسمية الرسمية لمقر الحكومة التشيكية.

ودعا جوزيف هالا عمدة مدينة جينتشي -التي تبعد 60 كيلومترا عن براغ حيث يزمع الخبراء الأميركيون نصب الرادار- إلى استفتاء وطني قبل الرد على الطلب الأميركي.

وبُرمج احتجاج آخر في الرابع من الشهر القادم خلال زيارة يتوقع أن يقوم بها الرئيس الأميركي جورج بوش إلى براغ قبيل قمة الثماني في ألمانيا, يبحث خلالها موضوع الرادار.

عنصر نشط
وجدد رئيس وزراء التشيك ميريك توبولانك اليوم بعد لقاء مع أعضاء حزبه -أحد أقطاب ائتلاف يمين الوسط الحاكم- دفاعه عن قبول استضافة الدرع, قائلا إن على التشيك أن تكون عنصرا نشطا في الأمن السياسي, متوقعا ألا تصوت الغرفة السفلى من البرلمان على الموضوع قبل مطلع العام القادم, ما يمنح الحكومة الوقت لإقناع المواطنين بجدوى المنظومة التي قال ثلثا التشيكيين إنهم يعارضونها حسب استطلاعات الرأي.

وقال توبولانك أمس -في قمة سنوية لـ15 زعيما من وسط وجنوب وشرق أوروبا في برنو التشيكية- إن المنظومة "ستزيد أمننا بدرجة كبيرة وكذا أمن حلفائنا الأوروبيين وجيرانهم", معتبرا قبول استضافة الدرع وفاء من بلاده بالتزاماتها نحو حلفائها.

رغم الاعتراضات
وجددت الولايات المتحدة اليوم تأكيدها أنها ماضية قدما في بناء المنظومة التي تضم رادارا قويا في جمهورية التشيك وعشرة صواريخ اعتراض في بولندا لاعتراض هجمات "الدول المارقة" رغم اعتراضات روسيا الشديدة، قائلة على لسان دانيا فاتا مساعد وزير الدفاع للشؤون السياسية في أوروبا والحلف الأطلسي "لن يكون هناك فيتو روسي على هذا النظام".

وقال فاتا مخاطبا مجلس نواب الناتو بجزيرة ماديرا البرتغالية سنواصل إقامة هذا النظام الذي يهدف إلى مواجهة ما نعتبره تهديدا متزايدا", لكنه حاول طمأنة روسيا قائلا إن الولايات المتحدة تعتبر التهديد الأول إيران وأبحاثها في مجال الصواريخ البالستية, والدرع لا يمكن أن يصل إلى الصواريخ الروسية.

ولا تملك إيران إلا صواريخ قصيرة المدى, لكن الاستخبارات الأميركية تقول إنها تطور صواريخ بعيدة المدى, وستكون قادرة على امتلاك صواريخ عابرة للقارات بحلول 2015.

وحاولت بولندا من جهتها طمأنة الروس وعرضت تفقدهم موقع منظومة الاعتراض على ألا تكون الزيارات روتينية ومفاجئة.

المصدر : وكالات