ضيق تركي من حزب العمال الكردستاني ودعوة لتعاون أميركي
آخر تحديث: 2007/5/25 الساعة 19:31 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/5/25 الساعة 19:31 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/9 هـ

ضيق تركي من حزب العمال الكردستاني ودعوة لتعاون أميركي

تقول تركيا إن حزب العمال يقوم بعملياته من شمالي العراق (الفرنسية-أرشيف) 
أعلن وزير الخارجية التركي عبد الله غل اليوم أن تركيا "ضاقت ذرعا" بأنشطة الانفصاليين الأكراد الأتراك في العراق لكنها لا تنوي التدخل فورا ضد قواعدهم في شمالي العراق.
 
وقال في مقابلة لفضائية (إن تي في) التركية "لم نطلب حتى الآن من البرلمان الموافقة على إرسال القوات إلى شمالي العراق للقضاء على قواعد حزب العمال هناك"، وأكد في المقابلة أن صبر تركيا نفد من أنشطة الحزب.
 
وأعرب الوزير التركي عن خيبة أمل أنقرة من تعاون الولايات المتحدة مع بلاده بشأن إيقاف أنشطة الحزب في العراق، وقال إنها لم تقم بدعم تركيا بما فيه الكفاية ضد المسلحين الأكراد.
 
وأشار إلى أن لتركيا الحق في طلب الدعم والمساعدة الأميركية لمكافحة الأعمال "الإرهابية" لحزب العمال الكردستاني المنطلقة من شمالي العراق.
 
وقال إن ضرورات التعاون الدولي لمكافحة الإرهاب يجب أن تتعامل مع جميع الإرهاب بسلوك واحد، وليس هناك إرهاب جيد وإرهاب سيئ.
 
وتلقي زيادة الهجمات في الآونة الأخيرة من حزب العمال الكردستاني وطبيعتها بالمزيد من الضغوط على الحكومة لتشن عملية عبر الحدود في شمالي العراق للقضاء على المواقع التي تستخدمها عناصر الحزب.
 
وحسب تقديرات الجيش التركي يتمركز نحو خمسة آلاف من عناصر حزب العمال الكردستاني في قواعد بالمناطق الجبلية شمالي العراق.
 
هجمات
وفي تطور ميداني ذكرت وكالة أنباء الأناضول أن أشخاصا يشتبه في أنهم من مسلحي حزب العمال الكردستاني فجروا اليوم الجمعة قنبلة بواسطة جهاز تحكم عن بعد، ما أسفر عن خروج سبع عربات لقطار شحن عن القضبان في إقليم بنغول جنوبي شرقي تركيا.
 
ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات في الانفجار الذي وقع بالقرب من بلدة جينك.

ويأتي الهجوم بعد يوم واحد من انفجار قنبلة زرعت على جانب أحد الطرق لتحصد أرواح ستة جنود وتصيب عشرة آخرين. كما يأتي بعد مرور يومين على انفجار في أنقرة نسبت السلطات مسؤوليته إلى عناصر حزب العمال الكردستاني.
 
وقتل أكثر من 23 ألف شخص منذ أوائل الثمانينيات من القرن الماضي حيث بدأ حزب العمال الكردستاني شن حملته من أجل الاستقلال أو الحصول على الحكم الذاتي جنوبي شرقي البلاد حيث يمثل الأكراد أغلبية كبيرة.
المصدر : وكالات