تقرير أميركي يعتبر صواريخ الصين تهديدا لبرامج الفضاء
آخر تحديث: 2007/5/26 الساعة 00:38 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/5/26 الساعة 00:38 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/10 هـ

تقرير أميركي يعتبر صواريخ الصين تهديدا لبرامج الفضاء

انطلاق ثاني رحلة فضاء مأهولة من قاعدة في مقاطعة غانسو في 2005 (رويترز-أرشيف)

وصفت وزارة الدفاع الأميركية قدرات الصين على مهاجمة الأقمار الاصطناعية في المدار المنخفض من الأرض بخطر على رحلات الفضاء.
 
وقال تقرير سنوي -رفع إلى الكونغرس اليوم- إن تجربة أجرتها بكين في يناير/كانون الثاني الماضي دمر خلالها صاروخ قمرا اصطناعيا صينيا قديما في المدار القطبي المنخفض "يهدد مكتسبات كل الدول التي تمارس رحلات الفضاء, ويهدد الرحلات البشرية لتسببها في كميات غير مسبوقة من الحطام".
 
وتطرق التقرير إلى ما سماه انتقال الجيش الصيني من قدرات تقليدية إلى قدرات إستراتيجية تمكنه من شن ضربات وقائية "قد تؤشر على استعداد لنزاعات إقليمية", بما في ذلك اقتناؤه غواصات أكثر قوة وطيارات بلا طيار, وصواريخ جو أرض إضافية مزودة برؤوس موجهة.
 
واعتبر التقرير أن الأمر يتعلق ببحث صيني عن أسلحة وإستراتيجيات تحاول منع القوات الأميركية من الوصول إلى مناطق في آسيا حيث باتت القدرات العسكرية الصينية "عاملا أساسيا في تغير التوازنات العسكرية في  شرق آسيا", تمتد آثاره إلى أبعد من منطقة آسيا الباسيفيك.
 
وأبدى وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس أمس قبل صدور التقرير أسفه لتكتم الصين على إنفاقها وقدراتها العسكرية, واعتبر بعض هذه القدرات الجديدة مصدر قلق للولايات المتحدة, دون مزيد من التفصيل.
 
وقد اعتبر مسؤول في وكالة الفضاء  الأميركية (ناسا) أن تجربة تدمير الصاروخ الصيني كانت وراء تسريع إنشاء مكتب عسكري لتعويض الأقمار الاصطناعية الأميركية أو زيادتها إن لزم الأمر.
 
وقال كيفين مكلاوغلين مدير مكتب الرد الفضائي العملياتي -الكائن مقره في قاعدة كيرتلند في نيو مكسيكو- إن مهمة المكتب "أن يطور ويجرب وينشر بسرعة أقمارا اصطناعية إذا هوجمت الأقمار الموجودة أو تعرضت للضرر في كوارث طبيعية".
 
وقال مدير إدارة الفضاء الصينية الأحد الماضي إن الصين تعتزم إطلاق سفينة فضاء إلى مدار حول القمر في النصف الثاني من العام, كخطوة أولى نحو إرسال مسبار قمري, كعلامة رئيسية ثالثة -حسب قوله- في المشروع الفضائي الصيني, بعد مشروعي الأقمار والسفن الفضائية.
 
وأصبحت الصين في 2003 ثالث دولة -بعد الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي السابق- ترسل رجلا إلى الفضاء على متن صاروخ من صنعها.
المصدر : وكالات