البيت الأبيض هنأ الكونغرس لتقديمه للجيش "التمويل والمرونة اللذين يحتاجهما" (الفرنسية)

أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأميركي جورج بوش سيوقع قانون تمويل الحرب في العراق بمجرد ما يعرض عليه بعدما اعتمده الكونغرس دون اشتراط وضع جدول زمني للانسحاب، بينما أكد النواب الديمقراطيون أن معركتهم ضد سياسة بوش مستمرة.

وصرح الناطق باسم الإدارة الأميركية سكوت ستانزل أن القانون -الذي أقره مجلس الشيوخ يوم أمس الخميس بموافقة ثمانين صوتا ومعارضة 14- من المنتظر أن يعرض على بوش اليوم الجمعة.

وكان مجلس النواب الأميركي بدوره وافق بـ280 صوتا مقابل 142 على تمويل العمليات العسكرية في العراق وأفغانستان حتى سبتمبر/أيلول بميزانية تبلغ 120 مليار دولار.

إشادة البيت الأبيض
وأشاد البيت الأبيض بخطوة المصادقة على القانون، وقال المتحدث باسمه أليكس كونانت إن الكونغرس "يستحق التهنئة على إمداده القوات الأميركية بالتمويل والمرونة اللذين تحتاجهما".

وأضاف كونانت أن النص الذي تبناه الكونغرس يتضمن 18 هدفا سياسيا وأمنيا "يجب أن تنفذها الحكومة العراقية للحيلولة دون خسارة المساعدة المالية الأميركية".

هاري ريد قال إن الديمقراطيين لن يستسلموا لسياسة بوش "الفاشلة" (الفرنسية-أرشيف)
وأكد أن القانون "يقدم أيضا لسلطات بغداد خارطة طريق لتحقيق الأمن والديمقراطية في البلاد".

وأنهى إقرار هذا المشروع مواجهة استمرت أربعة أشهر بين بوش والكونغرس الجديد الذي يقوده الديمقراطيون بشأن حرب العراق التي يتزايد الرفض الشعبي لها في عامها الخامس.

وبالموافقة على المشروع تكون الولايات المتحدة قد خصصت أكثر من 565 مليار دولار للحرب بالعراق وأفغانستان منذ عام 2001 وفقا لأرقام هيئة أبحاث الكونغرس, وذهبت معظم تلك الأموال إلى العمليات العسكرية في العراق.

معركة مستمرة
وينوي الديمقراطيون زيادة ضغوطهم في الأشهر المقبلة على إدارة بوش من أجل جدولة الانسحاب من العراق، وخصوصا مع اقتراب موعد تقييم الإستراتيجية الأميركية هناك في سبتمبر/أيلول المقبل.

فرغم الموافقة على القانون بعد أسابيع من المواجهة مع الرئيس، أكد الديمقراطيون أن معركتهم مع بوش مازالت في بدايتها.

وقال زعيم الأغلبية الديمقراطية هاري ريد إن "زمن منح شيكات على بياض وإعطاء الضوء الأخضر لسياسة بوش الفاشلة ولى"، مؤكدا أن "الديمقراطيين لن يستسلموا".

وأضاف ريد "لن نوقف جهودنا لتغيير مسار هذه الحرب، وسنعمل على أن ينضم إلينا جمهوريون لنطالب بوش بتغيير سياسته، وإلا سنبحث عن رئيس آخر".

المصدر : وكالات