مؤتمر في بيرو يبحث حظرا شاملا على القنابل العنقودية
آخر تحديث: 2007/5/24 الساعة 07:01 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/5/24 الساعة 07:01 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/8 هـ

مؤتمر في بيرو يبحث حظرا شاملا على القنابل العنقودية

جد وحفيده في منطقة بلاوس تكثر بها القنابل العنقودية (الفرنسية)

يبحث مؤتمر دولي في العاصمة البيروفية ليما حظرا دوليا على القنابل العنقودية التي تهدد حياة 400 مليون إنسان يعيشون في المناطق التي تنتشر بها, حسب منظمات مهتمة بالظاهرة.
 
ويشارك في المؤتمر -الذي بدأ أمس ويدوم ثلاثة أيام- نحو 70 دولة بهدف توسيع مبادرة أطلقت بالعاصمة النرويجية أوسلو في فبراير/ شباط الماضي، دعت فيها 46 دولة إلى اتفاقية دولية لحظر إنتاج وتصدير القنابل العنقودية واستعمال المخزونات الحالية.
 
ويؤمل أن تنضم 30 دولة إلى مبادرة أوسلو, لكن غياب المنتجين الرئيسيين للقنابل العنقودية -وهم الولايات المتحدة وروسيا والصين التي تعارض فرض حظر شامل- ألقى بظلاله على المؤتمر.
 
كما غاب عنه منتج رئيسي في أميركا اللاتينية هو البرازيل, وإن حضرته الأرجنتين.
 
ودعا برانيسلاف كابيتانوفيتش -وهو عضو سابق في فريق نزع ألغام صربي فقد ذراعيه وساقيه في انفجار إحداها بمنطقة سجينيتشا عام 2000- إلى ضرورة الانتباه إلى أن أغلب قتلى القنابل العنقودية من الأطفال.
 
وتحتوي القنابل العنقودية على مئات القنابل الصغيرة, كثير منها لا تنفجر في الاصطدام الأول وتبقى على حالها سنوات وأحيانا عقودا, ويكون ضحاياها في أحيان كثيرة أطفالا يلتقطونها معتقدين أنها ألعاب.
 
وتأتي لاوس على رأس الدول المتضررة بعشرة ملايين قنبلة عنقودية ألقاها الجيش الأميركي, إضافة إلى دول في الشرق الأوسط كلبنان حيث يوجد بها نحو 1.2 مليون قنبلة عنقودية في الجنوب حسب جبران صوفان الذي يرأس البعثة الدبلوماسية اللبنانية في جنيف, أغلبها ألقته إسرائيل.
المصدر : وكالات