انتقادات بنقص الشفافية في المساعدات العسكرية الأميركية
آخر تحديث: 2007/5/23 الساعة 17:16 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/7 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مراسل الجزيرة: إيران تغلق المجال الجوي أمام إقليم كردستان العراق بناء على طلب من بغداد
آخر تحديث: 2007/5/23 الساعة 17:16 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/7 هـ

انتقادات بنقص الشفافية في المساعدات العسكرية الأميركية

 
نددت جمعية أميركية بما أسمته نقص الشفافية في تقديم مساعدات عسكرية أميركية ضخمة منذ 11 سبتمبر/أيلول إلى دول توجه لها انتقادات في مجال حقوق الإنسان.
 
وأوضحت جمعية "سنتر فور بابليك إنتيغريتي" إثر تحقيق أجرته واستغرق عاما كاملا بعنوان "الأضرار الجانبية: حقوق الإنسان والمساعدة العسكرية الأميركية"، أن تلك الأموال تذهب إلى حكومات "تقييمها في مجال حقوق الإنسان مثير للجدل إلى حد بعيد".
 
وقال مدير الجمعية وليام بازنبرغ في مؤتمر صحفي إن توزيع المساعدات العسكرية يتم "من دون مراقبة مشددة من الكونغرس" و"من دون جدل عام كاف حوله" في الولايات المتحدة.
 
وكشف أنه "يتم دفع هذا المال بمساعدة أعضاء سابقين في الكونغرس يستخدمون نفوذهم لذلك".
 
وأشارت الجمعية بالاسم إلى السناتور الجمهوري السابق بوب دول الذي وظفته إندونيسيا من أجل التأكد من حصولها على دعم مالي أميركي.
 
وذكرت الجمعية أن هذا الدعم المالي ارتفع بنسبة 50% بين السنوات الثلاث التي سبقت اعتداءات 11 أيلول/سبتمبر 2001 (1999-2001) والسنوات الثلاث التي تلت هذه الهجمات (2002-2005).
 
وقال رئيس فريق التحقيق ناتانييل هيلر "ما يقلقنا هو نقص الشفافية".
 
يذكر أن المساعدات الأميركية لباكستان، التي توصف بالحليف الإستراتيجي للولايات المتحدة في "حربها ضد الإرهاب"، ارتفعت من تسعة ملايين دولار قبل ثلاث سنوات من هجمات 11 سبتمبر/أيلول إلى 4.15 مليارات دولار بعد تلك الأحداث.
 
وبدوره انتقل حجم المساعدات الممنوحة لجيبوتي في الفترة نفسها من 1.6 مليون دولار إلى 3.53 ملايين دولار.
المصدر : الفرنسية