الظواهري يؤبن داد الله وطالبان تهاجم جنود ألمانيا
آخر تحديث: 2007/5/24 الساعة 00:46 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/5/24 الساعة 00:46 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/8 هـ

الظواهري يؤبن داد الله وطالبان تهاجم جنود ألمانيا

أيمن الظواهري: "شهادة الملا داد الله ستقصم ظهر الصليبيين ومساعديهم" (الفرنسية)

أبّن الرجل الثاني في تنظيم القاعدة أيمن الظواهري المسؤول العسكري السابق لحركة طالبان الملا داد الله، في الوقت الذي أطلقت الحركة صواريخ على موقع للجنود الألمان شمال أفغانستان.

وقال الظواهري إن مقتل داد الله في معارك مع قوات التحالف الدولي بأفغانستان يوم 11 مايو/أيار الجاري، هو "بداية النهاية" للقوات التي تقودها الولايات المتحدة في أفغانستان.

وأكد الظواهري أن مقتل المسؤول العسكري السابق لطالبان سيعجل بخروج من وصفهم بـ"الصليبيين وأعوانهم" من أفغانستان.

وأضاف -في تسجيل صوتي منسوب إليه بثته مواقع للإنترنت- أن داد الله أعد "مئات من الاستشهاديين الذين سينتقمون لمقتله".

طالبان تتوعد
وقارن الظواهري بين موت داد الله وموت المسؤول السابق لتنظيم القاعدة في بلاد الرافدين أبو مصعب الزرقاوي، قائلا "إذا كانت شهادة أبو مصعب الزرقاوي هي بداية الانهيار الكبير للأميركيين في العراق، فإن شهادة الملا داد الله ستقصم ظهر الصليبيين ومساعديهم" في أفغانستان.

ومن جهته توعد المسؤول العسكري الحالي لطالبان حجي منصور بتكثيف العمليات ضد القوات الأجنبية والأفغانية، داعيا المسلمين في العالم إلى شن هجمات مركزة على من وصفهم بـ"الكفرة".

ونفى منصور -في اتصال هاتفي بمراسل الجزيرة في أفغانستان- أن تكون عائلة داد الله تسلمت جثمانه كما وعدت الحكومة الأفغانية، وهددها بالمعاملة بالمثل في المستقبل.

هجوم على الألمان
وعلى المستوى الميداني شن عناصر من طالبان مساء أمس هجوما بثلاثة صواريخ على موقع عسكري ألماني في مدينة فايز آباد شمال أفغانستان.

الاشتباكات في أفغانستان قتلت العشرات من المدنيين بينهم أطفال (الفرنسية)
وأفاد المتحدث باسم وزارة الدفاع الألمانية توماس راب بأن الهجوم لم يوقع قتلى أو إصابات، بينما وصف المفتش العام السابق للجيش الألماني (رئيس الأركان) هارلد كويات، السياسة الدولية في أفغانستان بـ"التخبط وانعدام الإستراتيجية".

وحذر كويات من تركيز طالبان على القوات الألمانية التي تشارك بنحو ثلاثة آلاف جندي في القوة الدولية للمساعدة على إرساء الأمن في أفغانستان (إيساف) التابعة لحلف شمال الأطلسي.

وعلى الساحة الداخلية الألمانية أظهر استطلاع للرأي تزايد القلق في البلاد بشأن الموقف في أفغانستان وعودة هجمات طالبان.

وأكد الاستطلاع -الذي أجرته منظمة فورزا لصالح مجلة شتيرن الألمانية- أن ثلثي الألمان يريدون انسحاب قواتهم بعد أن قتل ثلاثة جنود منها السبت الماضي في هجوم انتحاري بسوق تجاري في ولاية قندز شمال أفغانستان.

وانتقد وزير الدفاع الألماني فرانز يوزف يونغ من جهته الإستراتيجية العسكرية للولايات المتحدة وقال إنها تلحق "أضرارا جانبية" بالمدنيين، مجددا التزام بلاده بمواجهة طالبان.

وأكد الوزير أن بلاده لن تنسحب من أفغانستان على الرغم من مقتل الجنود الثلاثة.

المصدر : الجزيرة + وكالات