مهمة صعبة تنتظر جواد ظريف في بغداد (الفرنسية-أرشيف)
أعلن التلفزيون الإيراني أن السفير لدى الأمم المتحدة المنتهية ولايته جواد ظريف سيمثل إيران في المحادثات مع الأميركيين بشأن العراق والمقررة في بغداد في 28 من الشهر الجاري.

ولم تؤكد وزارة الخارجية الإيرانية بعد هذه الأنباء، وقالت على لسان المتحدث باسمها محمد علي حسيني إن اختيار ظريف لم يقر نهائيا حتى الآن.

وسيلتقي ظريف -في حال اختياره لرئاسة الوفد الإيراني مع السفير الأميركي في بغداد رايان كروكر- في محادثات صعبة ينتظر أن تركز على الملف الأمني في العراق.

وترأس ظريف البعثة الدبلوماسية الإيرانية في الأمم المتحدة منذ 2002، وانتهت ولايته التي استمرت خمسة أعوام. وكان مثل بلاده في مباحثات خصصت لأفغانستان إثر الإطاحة بنظام طالبان في نهاية 2001.

من جهتها اعتبرت منظمة مجاهدي خلف الإيرانية المعارضة أن قبول واشنطن إجراء هذه المحادثات مؤشرا على ضعفها.

يشار إلى أن المسؤولين الأميركيين والإيرانيين وافقوا على حصر مباحثاتهما بالملف العراقي وعدم التطرق إلى ملفات ساخنة أخرى لاسيما البرنامج النووي الإيراني.

ويعد هذا اللقاء الأول الذي يعقد رسميا على هذا المستوى بين البلدين اللذين قطعا علاقاتهما الدبلوماسية في 1980.

وتعتبر إيران أن رحيل القوات الأميركية من العراق أول شروط استتباب الأمن فيه.

وفي المقابل تتهم الولايات المتحدة إيران بالمساهمة في عدم الاستقرار الأمني في العراق من خلال تقديمها الدعم لمجموعات متطرفة وخاصة شيعية. وتنفي طهران هذه الاتهامات.

المصدر : وكالات