مؤيدو العلمانية ينظمون تظاهرات جديدة بتركيا
آخر تحديث: 2007/5/20 الساعة 14:22 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/5/20 الساعة 14:22 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/4 هـ

مؤيدو العلمانية ينظمون تظاهرات جديدة بتركيا

العلمانيون يصعدون الضغوط على حكومة أردوغان بالتظاهرات الحاشدة(رويترز-أرشيف)

احتشد آلاف الأتراك في مدينة سامسون التركية على البحر الأسود في إطار التظاهرات التي تشهدها مدن تركيا الرئيسية منذ أسابيع لتأييد العلمانية.

ووسط وجود أمني مكثف، تدفق مؤيدو العلمانية على الميدان الرئيسي وسط سامسون حاملين الأعلام التركية وصور مؤسس تركيا الحديثة مصطفى كمال أتاتورك.

وكانت تظاهرات مشابهة خرجت في العاصمة أنقرة وإسطنبول، ولكن أضخمها شهدته مدينة أزمير على بحر إيجة حيث قدر عدد المشاركين بنحو مليون. وجاء ذلك في إطار الضغوط المتصاعدة على حكومة حزب العدالة والتنمية الإسلامي برئاسة رجب طيب أردوغان.

وقد أحبطت المؤسسة العلمانية ممثلة في الجيش وأحزاب معارضة إضافة إلى قضاة المحكمة العليا، سعي وزير الخارجية عبد الله غل لتولي رئاسة البلاد بزعم احتمال إضعافه للفصل الرسمي بين الدين والدولة في تركيا.

توقعات بفوز أردوغان وتشكيل ائتلاف حاكم (الفرنسية-أرشيف)

الانتخابات المبكرة
وأمام هذه الضغوط والتظاهرات، دعا أردوغان إلى إجراء انتخابات تشريعية مبكرة يوم 22 يوليو/تموز المقبل.

كما مرر البرلمان التركي تعديلا يسمح بانتخاب رئيس البلاد مباشرة وليس بواسطة نواب البرلمان، وهو التعديل الذي ما زال ينتظر مصادقة الرئيس المنتهية ولايته أحمد نجدت سيزر.

وتسعى أحزاب المعارضة المؤيدة للعلمانية إلى تجاوز انقساماتها وتوحيد صفوفها أمام حزب العدالة والتنمية الحاكم، وكان حزب المعارضة الرئيسي الشعبي الجمهوري بزعامة دينيس بايكال وحزب اليسار الديمقراطي اتفقا الخميس الماضي على خوض الانتخابات ككتلة واحدة. كما اندمج حزبان يمينيان مؤخرا هما الطريق القويم والوطن الأم تحت مسمى واحد هو الحزب الديمقراطي.

ويتوقع مراقبون رغم ذلك فوز العدالة والتنمية بأغلبية الأصوات في الانتخابات لكنه قد يضطر إلى تشكيل حكومة ائتلافية.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: