تقني إيراني يتابع عمليات تتعلق بتخصيب اليورانيوم (الفرنسية-أرشيف)
 
كشفت تقارير إيرانية عن أن طهران أحرزت تقدما جديدا في برنامجها النووي التي تسعى الدول الغربية إلى إيقافه خوفا من الانفلات النووي.
 
ونقلت صحيفة جمهوري إسلامي عن علي أكبر ولايتي مستشار الشؤون الدولية للزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي قوله حصلنا على تكنولوجيا لإنتاج أعداد كبيرة من أجهزة الطرد المركزي التي تستخدم في تخصيب اليورانيوم.
 
وفي السياق عارضت إيران جدول أعمال مؤتمر للأمم المتحدة يناقش مراجعة معاهدة حظر الانتشار النووي، موجهة في الوقت نفسه انتقادات عنيفة لما وصفته بـ"الضغوط غير القانونية وغير المبررة" عليها.
 
وإذا تمسكت طهران بموقفها من المؤتمر -الذي افتتح في العاصمة النمساوية فيينا الاثنين ومن المقرر أن يستمر حتى 11 مايو/أيار الجاري- فمن الممكن تأجيله إلى موعد آخر.
 
وتعتبر إيران أن المعاهدة تضمن حقها في تطوير برامجها النووية لغايات سلمية، لكن الغربيين يشتبهون في أن هذه البرامج هدفها حيازة سلاح نووي.
 
ويأتي مؤتمر الأمم المتحدة الذي تشارك فيه نحو 130 من الدول الموقعة على المعاهدة البالغ عددها 189 دولة، قبل مراجعة واسعة للمعاهدة من المقرر إجراؤها عام 2010.
 
وكان أحدث اجتماع من هذا القبيل عقد عام 2005 وانتهى دون التوصل لنتائج.
 
شتاينماير يتحدث عن تخصيب محايد (الفرنسية-أرشيف)
بلد محايد
من جهة أخرى اقترح وزير الخارجية الألمانية فرانك فالتر شتاينماير أمس بناء منشأة لتخصيب اليورانيوم تحت إشراف الأمم المتحدة في بلد محايد وسيلة لنزع فتيل الخلافات النووية مع كل من إيران وكوريا الشمالية.
 
وقال شتاينماير في مقال -نشرته أمس صحيفة هاندلسبلات الاقتصادية اليومية- إن الحكومة الألمانية قدمت الاقتراح للوكالة الدولية للطاقة الذرية.
 
وأضاف أن منشأة لتخصيب اليورانيوم قد تبنى في "موقع مقبول لجميع الأطراف"، وأن الدولة المضيفة ستتخلى عن حقوق سياسية محددة بشكل واضح.
 
ومن المنتظر أن يعقد في لندن اليوم الأربعاء اجتماع للدول الخمس دائمة العضوية بمجلس الأمن وألمانيا لمناقشة تطورات الملف النووي الإيراني، عقب تجدد المحادثات بينها وبين الاتحاد الأوروبي، حسب ما أعلنته الخارجية البريطانية.
 
ووفق دبلوماسيين في الاتحاد الأوروبي، سوف يتناول اجتماع لندن محادثات مسؤول السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي الأسبوع الماضي مع كبير المفاوضين الإيرانيين علي لاريجاني التي وصفها الجانبان بأنها إيجابية.

المصدر : وكالات