زعيم أغلبية كاديما يدعو أولمرت للاستقالة
آخر تحديث: 2007/5/2 الساعة 10:24 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/5/2 الساعة 10:24 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/15 هـ

زعيم أغلبية كاديما يدعو أولمرت للاستقالة

التقرير انتقد بشدة إيهود أولمرت وعمير بيرتس ودان حلوتس
بشأن معالجتهم لحرب لبنان (الفرنسية)

دعا زعيم الكتلة البرلمانية لحزب كاديما رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت إلى الاستقالة, بعد التقرير الرسمي الذي وجه انتقادات شديدة لأسلوب معالجته للعدوان على لبنان في يوليو/ تموز الماضي.
 
وقال أفيغدور أيتزشاكي إن على رئيس الوزراء أن يتحرك ويتخذ قرار الاستقالة ليسمح بذلك لحزب كاديما بتشكيل ائتلاف جديد, مضيفا أنه لا يعتقد أن هناك انتخابات مبكرة قادمة.
 
وأوضح  أيتزشاكي أن تصريحاته تعبر عن نفسه, نافيا أن يكون يعمل لحساب وزيرة الخارجية تسيبي ليفني -وهي من المرشحين لخلافة أولمرت- التي يتوقع أن تعلن موقفها من استقالته خلال اجتماع خاص للحكومة اليوم.
 
مطالب وتحد
وتأتي دعوة زعيم الأغلبية بينما أبدى أغلبية نواب كاديما عزمهم حث أولمرت على الاستقالة. وحسب القناة الثانية الإسرائيلية فإن النواب سيطالبون أولمرت بالتنحي عن زعامة الحزب في اجتماع يتوقع أن يعقد غدا، وهو ذات اليوم الذي سيجتمع فيه البرلمان في جلسة خاصة لمناقشة نتائج التقرير الخاص بالحرب.
 
وسيواجه أولمرت تحديا الخميس حيث ينظم معارضوه من اليمين واليسار مظاهرة حاشدة تطالبه بالتنحي، ويشارك فيها جنود احتياط تم استدعاؤهم في الحرب وعائلات بعض الجنود القتلى.
 
غالبية الإسرائيليين يؤيدون
استقالة أولمرت (الفرنسية)
تأييد شعبي
وتأتي تلك التحديات في الوقت الذي كشف فيه استطلاع للرأي أن غالبية كبيرة من الإسرائيليين يرغبون في استقالة رئيس الحكومة.

وقال 65% من المشاركين في استطلاع صحيفة يديعوت أحرونوت أنهم يؤيدون استقالة أولمرت, مقابل 10% فقط أعربوا عن عدم رغبتهم فيها, فيما أكد 25% أنهم يفضلون أن يستقيل بعد نشر التقرير النهائي المتوقع في يوليو/ تموز القادم.

يشار إلى أن لجنة فينوغراد لم تصدر توصيات بإجراء أي تعديلات في المناصب، لكنها قالت إنها قد توصي في تقريرها النهائي خلال شهرين باستقالة بعض الشخصيات.
 
إخفاق ذريع
وجاء في تقرير اللجنة -المكون من نحو 230 صفحة- أن أولمرت تعجل في قراره شن الحرب على لبنان في يوليو/ تموز الماضي، واتهمه بالإخفاق الذريع في "التقدير وتحمل المسؤولية والتعقل".

وأضاف التقرير أن أهداف رئيس الوزراء المعلنة للحرب وهي تحرير الجنديين اللذين أسرهما حزب الله اللبناني والقضاء على الحزب كانت "مبالغة في الطموح ومستحيلة التحقيق".

وأشارت اللجنة إلى افتقار أولمرت للخبرة العسكرية وقالت إنه خاض الحرب دون مشاورة الخبراء خارج الجيش الإسرائيلي. ووجه التقرير أيضا انتقادات حادة لوزير الدفاع عمير بيرتس ورئيس الأركان السابق دان حالوتس الذي استقال العام الماضي.
المصدر : وكالات