رونالد ريغان توفي في يونيو 2004 (الفرنسية-أرشيف)
أظهر الرئيس الأميركي الأسبق رونالد ريغان في مذكراته التي كتبها بخط يده انزعاجا من الزعيم الليبي معمر القذافي ومن الغزو الإسرائيلي للبنان عام 1982.
 
ونشرت مجلة فانيتي فير مقتطفات من المذكرات عكست كما تقول المذكرات انشغاله "بالمهرج المجنون" في إشارة للزعيم الليبي.
 
كما كشف ريغان في مذكراته أيضا أنه كان يشعر أن القذافي يخطط لاغتياله، وأشار إلى أنه ارتدى سترة واقية من الرصاص خلال الخطاب الذي ألقاه في نادي الصحافة الوطني والذي طلب فيه من الاتحاد السوفياتي السابق الانضمام إلى الولايات المتحدة في تفكيك الصواريخ النووية المتوسطة المدى في أوروبا.
 
وقال في مذكراته عن ذلك اليوم "من المفارقة أنني كنت أتحدث عن السلام وارتدي سترة واقية من الرصاص، شعرت وكأن القذافي استأجر من يقتلني وكأن شخصا اسمه جاك سيحاول قتلي، وأنا ألقي الخطاب كانت إجراءات الأمن مشدد".
 
وحرص ريغان في مذكراته على عدم استخدام أي ألفاظ نابية وفي حالة اضطراره لاستخدام كلمة "اللعنة" تعبيرا عن غضبه كان يكتفي فقط بكتابة الحرف الأول منها.
 
ولكن في أوقات كان يستفز ولذلك فقد حرص عمدا على استخدام لفظ "محارق" حين كتب لمناحيم بيغين رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق في الإشارة إلى انزعاجه من الغزو الإسرائيلي لبيروت.
 
ويتوقع أن تنشر المذكرات في 22 مايو/أيار كاملة من دار هاربر كولينز وهي وحدة تابعة لإمبراطورية روبرت مورداخ الإعلامية نيوز كورب.

المصدر : رويترز