توماني توري يتصدر الدورة الأولى لانتخابات رئاسة مالي
آخر تحديث: 2007/5/2 الساعة 09:00 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/5/2 الساعة 09:00 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/15 هـ

توماني توري يتصدر الدورة الأولى لانتخابات رئاسة مالي

تومانو توري يتجه نحو الاحتفاظ بمنصب رئاسة البلاد (الفرنسية-أرشيف)
أظهرت نتائج جزئية صدرت مساء الثلاثاء أن الرئيس المالي المنتهية ولايته أمادو توماني توري تصدر منافسيه بفارق كبير في الدورة الأولى من الانتخابات الرئاسية.
 
وأوضحت وزارة الإدارة المحلية أن توري حصل على 58.3% من الأصوات. وأشارت إلى أن تلك النتيجة تشمل أصوات 3.5 ملايين ناخب مسجل من أصل 6.9 ملايين.
 
وأضاف المصدر أن بابكر كيتا مرشح المعارضة رئيس الجمعية الوطنية حل خلفه بحصوله على 25% من الأصوات.
 
وكانت النتائج الأولية للفرز أفادت في وقت سابق بأن توري حصل على حوالي 71% من الأصوات، مقابل أقل من 18% لمنافسه بوبكر كيتا. كما كشفت أن المرأة الوحيدة المرشحة في هذه الانتخابات سيديبي آميناتو ديالو حصلت على حوالي 0.4% من الأصوات.
 
واتهمت المعارضة فريق الرئيس المرشح بـ"التزوير". وقال مدير حملة المرشح كيتا إن "عمليات تزوير واسعة" حصلت، محذرا من أن "هذه المناورة لن تمر".
 
في هذا السياق أعلنت الجبهة من أجل الديمقراطية والجمهورية أبرز تحالف للمعارضة في مالي الثلاثاء عزمها على تقديم طلب إلغاء الانتخابات إلى المحكمة الدستورية.
 
وأعلن سوميلو مايغا أحد مرشحي الجبهة في تصريح صحفي أن "الظروف التي أجريت فيها الانتخابات تجعل النتائج لاغية وباطلة"، مشيرا إلى أنهم سيرفعون طلبا إلى المحكمة الدستورية لإلغائها واستئناف الانتخابات.
 
وكانت بعثة المراقبة التابعة للمجموعة الاقتصادية لدول أفريقيا الغربية -التي أشرفت على سير الانتخابات- اعتبرت أنها كانت "حرة ونزيهة".
 
يذكر أن توماني توري تولى السلطة في انقلاب عسكري عام 1991 وسلم السلطات لرئيس منتخب عام 1992 قبل أن يعود إلى السلطة بشكل مدني في انتخابات عام 2002.
المصدر : وكالات