شرطة بنغلاديش تجمع عينات من مكان التفجيرات (الفرنسية)

واصلت بنغلاديش التحقيق في التفجيرات التي شملت ثلاث محطات للسكك الحديدية في العاصمة داكا أمس.

وكانت سلسلة انفجارات ناجمة عن قنابل بسيطة بحسب الشرطة هزت محطة كامالبور وسيلهيت وتشيتاجونغ في العاصمة داكا دون سقوط ضحايا.

وقالت الشرطة إنها تتابع تحقيقاتها لكن دون أي دليل فوري على أن تنظيم القاعدة وراء هذه التفجيرات وأنها تبحث عن مزيد من التفاصيل.

وعثر في أماكن التفجيرات على لوحات عليها شعارات متشددة تزعم أنها لتنظيم القاعدة وحذرت من سلسلة تفجيرات مستقبلية، كما عثرت على بيانات تدعو الحكومة إلى قطع علاقتها مع الطائفة الأحمدية الصغيرة.

وأوضحت أنه جرى تشديد الإجراءات الأمنية في شتى أنحاء البلاد وأن الحياة عادت لطبيعتها اليوم في المحطات المذكورة.

ولفتت الشرطة إلى أنها تأخذ انفجارات أمس على محمل الجد لأنها تثبت أن "المتشددين" نشطوا ثانية على حد قولها.

كما أفادت تقارير استخباراتية في وقت سابق بأن الإسلاميين يعيدون تجميع صفوفهم تحت أسماء مختلفة.

يذكر أن جماعة "المجاهدين الإسلامية" المحظورة نفذت سلسلة تفجيرات بالقنابل في أنحاء بنغلاديش في 17 أغسطس/آب 2005 أسفرت عن مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة أكثر من مائة آخرين.

ويأتي الحادث عقب إعدام ستة من زعماء هذه الجماعة وجماعة جاجراتا مسلم جاناتا المحظورة في 30 مارس/آذار الماضي لضلوعهم في هذه التفجيرات.

المصدر : رويترز