توقعات بأن يجتمع سولانا ولاريجاني خلال أيام بإسبانيا (الفرنسية-أرشيف)

رجح وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي أن تجري المحادثات المقررة بين إيران والاتحاد الأوروبي، بشأن ملف بلاده النووي، قبل نهاية الشهر الجاري في إسبانيا.

وتوقع الوزير الإيراني في تصريحات لوكالة العمال الإيرانية للأنباء أن تجري جولة المحادثات الجديدة في الفترة ما بين 22 و31 من شهر مايو/أيار الجاري، وكانت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية قد ذكرت الأسبوع الماضي أن موعد الجولة الجديدة من المفاوضات سيكون في 31 من هذا الشهر.

وردا على سؤال عما إن كانت طهران ستقدم أي اقتراحات جديدة خلال الاجتماع مع سولانا، قال متكي إن الأمر لا يتعلق باقتراح بعينه، "لكن من المحتمل مناقشة أفكار مختلفة".

وقد جرى آخر اجتماع بين كبير المفاوضين الإيرانيين في الملف النووي علي لاريجاني، والممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا في 25 و26 من الشهر الماضي في العاصمة التركية.

منوشهر متكي (الفرنسية)
وقال سولانا للنواب الأوروبيين إن محادثات أنقرة التي كانت الأولى مع لاريجاني منذ إقرار مجلس الأمن الدولي سلسلتي عقوبات متتالية، لم تسمح بإحراز أي "اختراق" وإنهما اتفقا فقط على بقاء القنوات مفتوحة والالتقاء مجددا.

وفرضت الأمم المتحدة مجموعتين من العقوبات على إيران منذ ديسمبر/كانون الأول، بسبب رفضها تعليق تخصيب اليورانيوم، وهي العملية التي يمكن أن تستخدم في تصنيع رؤوس حربية نووية.

وفي 24 مارس/آذار الماضي أمهلت الأمم المتحدة طهران ستين يوما، تنتهي في الرابع والعشرين من الشهر الجاري، لتعليق كل نشاطات التخصيب، تحت طائلة تشديد العقوبات عليها.

وقد هدد مسؤولون أميركيون بفرض مجموعة ثالثة وأشد صرامة من العقوبات إذا لم تستجب إيران للمطالب الدولية.

المصدر : وكالات