أحذية تركها المصلون جراء الاعتداء الذي استهدف أكبر مساجد حيدر آباد التاريخية (الفرنسية)

ارتفع عدد قتلى انفجار قنبلة في مسجد تاريخي بمدينة حيدر آباد الواقعة جنوبي الهند إلى 11 شخصا، كما قتل اثنان آخران في احتجاجات غاضبة أعقبت الانفجار.
 
وأفادت الشرطة الهندية بأن القنبلة انفجرت فيما كان آلاف المصلين ينهون صلاة الجمعة في مسجد مكة -وهو المسجد الرئيسي في حيدر آباد عاصمة ولاية أندرا براديش- وقال شهود إن القنبلة كانت مخبأة أسفل منصة حجرية.
 
وأحدث التفجير حالة من الفوضى والغضب، وبدأت الحشود الغاضبة مما اعتبرته فشل الشرطة في حمايتها برشق الشرطة بالحجارة، وقد ردت الشرطة بقذف القنابل المسيلة للدموع.
 
وامتدت الاشتباكات إلى مناطق أخرى في المدينة حيث استخدمت الشرطة الرصاص الحي لتفريق المتظاهرين مما أسفر عن مقتل اثنين من المحتجين.
 
وثمة مخاوف من أن يزيد عدد القتلى، إذ أن عددا من الجرحى في حال الخطر.
 
وذكرت الشرطة أنه تم تلافي مأساة أكبر حينما تمكنت فرق مكافحة المفرقعات من إبطال مفعول ثلاث قنابل عثر عليها داخل المسجد الذي تجمع داخله ما يقرب من عشرة آلاف شخص لأداء صلاة الجمعة.
 
عمل إرهابي
ووصفت نيودلهي الهجوم بأنه "إرهابي" غير أنها لم تحدد الجماعات المتشددة التي تشتبه في تورطها بالهجوم. وأدان رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ الهجوم وطالب بالحفاظ على السلام والانسجام في المجتمع.
 
أكثر من خمسين شخصا أصيبوا في الانفجار (الفرنسية)
وقال وزير الداخلية الاتحادي شيفراج باتل للصحفيين إن الانفجار نجم عن قنبلة بدائية الصنع، مشيرا إلى أن السلطات تحقق لمعرفة مرتكبي الحادث.
 
وبعد الانفجار قررت الحكومة الهندية وضع العاصمة نيودلهي ومدينتي مومباي وبنغالور في حالة تأهب قصوى.
 
وتفجير أمس هو ثالث أكبر تفجير يتعرض له مسجد في الهند خلال عام ويثير كل هجوم مخاوف السلطات من وقوع اضطرابات طائفية بين الأقلية المسلمة والأغلبية الهندوسية.
 
وفي العام الماضي سقط 32 قتيلا في انفجار وقع في مسجد في ولاية مهاراشترا غربي الهند وهو هجوم ألقت الشرطة المسؤولية فيه على جماعة محظورة لطلاب المعاهد الإسلامية تسعى لإشعال التوتر الطائفي.
 
وانفجرت قنبلتان العام الماضي بالمسجد الجامع في نيودلهي -وهو المسجد الرئيسي في المدينة- مما أدى إلى إصابة عشرة أشخاص، ووقعت جميع تلك الانفجارات أيام الجمعة حيث تكون المساجد عموما مزدحما لأداء الصلاة.

ويعيش في حيدر آباد عاصمة ولاية أندرا براديش سبعة ملايين نسمة -40% مسلمون- ويوجد بها العديد من المساجد التاريخية.

المصدر : وكالات