البنك الدولي أقر بانتهاك ولفويتز لوائح العمل (الفرنسية-أرشيف)  
أعلن رئيس البنك الدولي بول ولفويتز أمس الخميس استقالته من منصبه اعتبارا من 30 يونيو/حزيران المقبل.

وأوضح بيان صادر عن البنك الدولي أن مجلس إدارة البنك سيبدأ في عملية ترشيح خليفة لولفويتز في منصب الرئيس فورا.

وجاء الإعلان عن استقالة ولفويتز (63 عاما) من قبل مجلس إدارة البنك المؤلف من 24 عضوا عقب ثلاثة أيام من الاجتماعات، تم خلالها بحث التقرير الداخلي الذي أقر أن ولفويتز انتهك لوائح العمل في البنك عندما رفع راتب صديقته.

وأعرب بيان المجلس عن أسفه "لأن إنجازات ولفويتز توارت خلف هذا الحادث".

وفي بيان منفصل قال ولفويتز إنه كان من الضروري العثور على وسيلة للتحرك للأمام وإن ذلك في صالح البنك الدولي حتى يواصل مسيرته تحت قيادة جديدة.

وفي أول رد فعل أعلنت الرئاسة الأميركية في بيان الخميس أن البيت الأبيض "يأسف" لاستقالة ولفويتز وأنه "كان يفضل بقاءه في منصبه"، لكنه سيختار في فترة قريبة مرشحا ليخلفه.

وأشار البيان إلى أن "بول ولفويتز رجل يتمتع بالنزاهة، وحريص جدا على مصير الفقراء في العالم أجمع. كنا نفضل بقاءه في البنك الدولي، لكن الرئيس (جورج بوش) قبل استقالته بتحفظ".

وبموجب العرف غير المكتوب، تختار الولايات المتحدة رئيس البنك الدولي، أما البدان الأوروبية فتختار رئيس صندوق النقد الدولي.

وكان ولفويتز أثار جدلا في البنك الدولي منذ أن رشحه الرئيس بوش في عام 2005 وواجه انتقادات من جانب دول أوروبية أعضاء في البنك بسبب دوره في حرب العراق عندما كان نائبا لوزير الدفاع الأميركي.

المصدر : وكالات