برنارد كوشنر أثار غضب الاشتراكيين بقبوله حقيبة في حكومة نيكولا ساركوزي (الفرنسية-أرشيف)
طرد الحزب الاشتراكي الفرنسي عضوه القيادي برنارد كوشنر الذي عين الجمعة وزيرا للخارجية والشؤون الأوروبية في حكومة الرئيس الفرنسي الجديد نيكولا ساركوزي.

وأعلن السكرتير الأول للحزب فرانسوا هولاند أن كوشنر "لم يعد عضوا" في الحزب الذي انضم إليه عام 1998، مؤكدا أن آلية طرده ستبدأ بسرعة.

ووصف هولاند قبول كوشنر حقيبة وزارية في حكومة ساركوزي بأنه "مغامرة فردية" وقال إنه "بات وزيرا كسواه في حكومة يمينية".

وأثار كوشنر غضب القادة الاشتراكيين بموافقته على المشاركة في حكومة الرئيس اليميني ساركوزي بعد أن كان من أعضاء فريق الحملة الانتخابية للمرشحة الاشتراكية سيغولين رويال.

وكان ساركوزي قد وعد بالانفتاح على جميع المكونات السياسية الفرنسية، وقال إنه سيصبح "رئيسا لكل الفرنسيين" حتى أولئك الذين لم يصوتوا له.

فرانسوا هولاند أكد أن آلية طرد برنارد كوشنر ستبدأ بسرعة (الفرنسية-أرشيف)
وشارك كوشنر سنة 1971 في تأسيس منظمة أطباء بلا حدود، ثم غادرها بسبب خلافات داخلية فأسس عام 1980 منظمة "أطباء من العالم" التي ترأسها حتى 1988.

وقد كلف كوشنر من الأمم المتحدة بإدارة شؤون كوسوفو بين 1999 و2001. وكان من الشخصيات الفرنسية النادرة التي أيدت الحرب على العراق.

وشارك الطبيب الاشتراكي على مدى عشر سنوات في حكومات اشتراكية بين 1988 و2002، أحيانا سكرتير دولة للعمل الإنساني وأخرى وزيرا للصحة.

المصدر : وكالات