نمور التاميل نفوا ارتباطهم
بالقارب أو طاقمه (الفرنسية-أرشيف)
أعلنت سريلانكا اليوم عن تدمير قارب صيد ينقل أسلحة ومتفجرات لصالح مقاتلي جبهة نمور تاميل إيلام الانفصالية قبالة جزر المالديف.
 
وقالت إن العملية أسفرت عن اعتقال أربعة أشخاص على الأقل كانوا على متن القارب.
 
وبدأ قارب الصيد إطلاق النار على قارب صيد تابع لجزر المالديف مساء أمس الأمر الذي دفع طاقمه إلى إبلاغ القوات المالديفية التي حاصرت القارب في مياهها الإقليمية حسب بيان لوزارة الدفاع السريلانكية.
 
وأضاف البيان أن القارب المحاصر كان يحمل العلم السريلانكي حين أطلق النار على قوات الدفاع المالديفية التي ردت عليه وفجرته واعتقلت أربعة من طاقمه.
 
وقالت مصادر عسكرية في كولومبو إن أحد المعتقلين زعم أن مقاتلي التاميل أجبروا الطاقم على نقل أسلحة إلى المياه الإقليمية السريلانكية. وأضافت المصادر أن أعضاء طاقم القارب الذي يحمل اسم "سري كريشن" ادعوا أنهم يحملون الجنسية الهندية، ويتم حاليا التأكد من هوياتهم.
 
وكانت سفينة صيد هندية تحمل ذات الاسم (سير كريشن) قد اختفت وعلى متنها 12 صيادا هنديا قبل نحو شهرين في المياه الإقليمية الهندية. وأعلن قائد الشرطة العام لجبهة تاميل نادو الشهر الماضي عن اختطاف الصيادين واحتجزاهم.
 
"
سبق للتاميل تنفيذ ست محاولات هذا العام لتهريب الأسلحة بحريا أحبطتها البحرية السريلانكية
"
وقال مسؤولون عسكريون إن هناك احتمالا قويا بأن هذا هو نفس القارب الذي تم استخدامه لتهريب الأسلحة. وسبق للتاميل تنفيذ ست محاولات هذا العام لتهريب الأسلحة بحريا أحبطتها البحرية السريلانكية.
 
التاميل تنفي
في المقابل نفت جبهة نمور التاميل أي علاقة لها بالعملية على لسان متحدث باسمها قائلا للأسوشيتد برس "ليست لنا أي علاقة بهؤلاء الموقوفين، إنهم ليسوا منا".
 
يذكر أن التنظيم السابق لجبهة التاميل حاول سنة 1988 الإطاحة بنظام الرئيس المالديفي مأمون عبد القيوم وإقامة نظام بديل حليف يمكّنه من إنشاء قاعدة في الأرخبيل. غير أن المحاولة باءت بالفشل بعد تدخل الهند.
 
ويقع أرخبيل المالديف المكون من 1200 جزيرة مرجانية على بعد 740 كم بحري جنوب غربي سريلانكا.

المصدر : وكالات