موسكو تقلل من الخلافات قبيل قمة مع الأوروبيين
آخر تحديث: 2007/5/17 الساعة 06:27 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/5/17 الساعة 06:27 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/1 هـ

موسكو تقلل من الخلافات قبيل قمة مع الأوروبيين

ملفات كوسوفو والشرق الأوسط ونووي إيران محاور قمة ميركل وبوتين (رويترز-أرشيف)

قللت موسكو من الخلافات مع الاتحاد الأوروبي قبيل القمة المقررة بينهما اليوم في سمارا جنوبي روسيا، بعد انتهاء مباحثات أميركية روسية لم تنه الخلاف بينهما بشأن ملفي استقلال كوسوفو والدرع الصاروخي.
 
وقال سيرغي ياسترجمبسكي مستشار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن "هناك تحديات خطيرة بالنسبة لنا وللاتحاد الأوروبي, لكن القول بأن الأمر يتعلق بأزمة مبالغ فيه إلى حد كبير".
 
وأشار ياسترجمبسكي إلى أن أبرز الخلافات بين بلاده والأوروبيين هي حظر موسكو اللحوم البولندية ومشروع الدرع الأميركية المضادة للصواريخ في أوروبا الوسطى وقضية نقل إستونيا لنصب يكرم الجيش الأحمر.

ولفت المستشار الروسي إلى أن "مثل هذه المشكلات أثيرت بانتظام خلال القمم بين الاتحاد الأوروبي وروسيا, لكنها لم تهدد مطلقا القمة بمجملها". وأضاف أن القمة ستتطرق أيضا إلى التعاون العلمي والتكنولوجي مع الاتحاد الذي يعد الشريك التجاري الأول لموسكو.
 
مباحاثات ثنائية
ومن المنتظر أن تجرى محادثات غير رسمية في اليوم الأول للقمة بين الرئيس بوتين والمستشارة الألمانية إنجيلا ميركل التي تتولى بلادها الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي إضافة إلى رئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروسو.
 
وقال باروسو في بيان له "آمل أن تبرز القمة أنه مهما كانت الصعوبات الحالية التي تواجهنا فإن نطاقا عريضا من التعاون العملي مستمر مع روسيا".
 
أما وزير الخارجية الألماني الذي التقى بوتين الثلاثاء فأعرب عن أمله في التوصل إلى حل لأزمة اللحوم بين موسكو وبولندا في الوقت المحدد للقمة لضمان نجاحها.
 
رايس اتفقت في موسكو على تخفيف حدة التصريحات حول القضايا الخلافية (الفرنسية)
ويتوقع أن يتم خلال تلك المحادثات التطرق إلى خطة الأمم المتحدة لمنح إقليم كوسوفو استقلالا تحت إشراف دولي وهو ما تعارضه موسكو, فضلا عن ملفات الشرق الأوسط والبرنامج النووي الإيراني.
 
وبالإضافة للقضايا الاقتصادية والسياسية فإنه من المتوقع أن تركز القمة أيضا على مسائل الطاقة وسخونة المناخ ودور بروتوكول كيوتو في تحسين فعالية الطاقة بروسيا.
 
اتفاق
وتأتي القمة بعد محادثات أجرتها وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس في موسكو اتفق الطرفان خلالها على تخفيف حدة التصريحات حول القضايا الخلافية بينهما.
 
وجاءت الزيارة التي استغرقت يومين للبحث في ترميم العلاقات المتدهورة بين روسيا والولايات المتحدة، وتحضيرا للقاء المزمع عقده الشهر المقبل بين الرئيس الأميركي جورج بوش ونظيره الروسي خلال قمة الثماني التي ستستضيفها ألمانيا.
المصدر : وكالات