مقتل ثلاثة وجرح وزير بمفخخة استهدفت حاكم قندهار
آخر تحديث: 2007/5/18 الساعة 00:15 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/5/18 الساعة 00:15 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/2 هـ

مقتل ثلاثة وجرح وزير بمفخخة استهدفت حاكم قندهار

الشرطة الأفغانية تطوق موقع أحد انفجارات قندهار (الفرنسية)

قتل ثلاثة مدنيين وجرح وزير أفغاني بعد عندما فجر انتحاري سيارته المفخخة في موكب أسد الله خالد حاكم ولاية قندهار بجنوب أفغانستان مساء اليوم، ولم يكن حاكم الولاية في الموكب أثناء الهجوم.

وقال حاكم قندهار إن وزير الإعلام كريم خورام أصيب عندما استهدف مفجر
انتحاري سيارة كان يستقلها في مدينة قندهار الجنوبية.

وصدم المفجر سيارة مملؤة بالمتفجرات في سيارة الوزير بمدينة قندهار
وقتل ثلاثة مدنيين في الهجوم.

وقال الحاكم أسد الله خالد الذي كان أيضا في السيارة لكنه نجا بلا إصابات للصحفيين ان الوزير خورام اصيب بجروح في وجهه ويعالج بأحد
المستشفيات.

يأتي ذلك بعد ساعات من مقتل عشرة أشخاص وجرح خمسة آخرين في مدينة قندهار في انفجار قنبلتين، تبنته حركة طالبان.

وقد استهدف الانفجار الأول عربة تابعة لشركة أمن أميركية وقُتل فيه أربعة من موظفي الشركة الأفغان وأصيب شخص واحد, ثم تبعه بعد 15 دقيقة انفجار عبوة ناسفة في المكان نفسه قتل فيه ستة من الشرطة وجرح عدد غير محدد من الأشخاص بينهم الزميل نادر جمعة المصور بمكتب الجزيرة.

وفي تطور آخر هاجم مسلحون دورية مشتركة لقوات الناتو والشرطة الأفغانية في ولاية هلمند، مما أدى إلى تكبيدها خسائر لم تعرف بعد.

وقال مسؤولون أفغان إن المهاجمين استخدموا القذائف والأسلحة النارية في معركتهم مع الدورية التي استمرت حتى مساء هذا اليوم.

وفي ولاية نورستان شرق البلاد قال متحدث باسم حركة طالبان إن ستة جنود أميركيين وعشرين جنديا أفغانيا قتلوا في اشتباكات مع مقاتلي الحركة صباح اليوم بمنطقة كامديش، لكن حاكم الولاية تميم نورستان رفض التعليق على نتائج الاشتباكات.

كما انفجرت عبوة ناسفة مستهدفة عربة للشرطة في فيض آباد عاصمة ولاية بدخشان شمال شرقي البلاد، مما أسفر عن إصابة كبير ضباط الشرطة في الولاية ومقتل أحد حراسه وجرح آخر.

تصريحات كرزاي

كرزاي زار منطقة شينداد وقدم العزاء لأقارب ضحايا الغارة الأميركية (الفرنسية)
وبموازاة ذلك قال الرئيس الأفغاني حامد كرزاي إنه يحاول إيجاد سبل تتيح للقوات الغربية تقليص أعداد القتلى المدنيين أثناء ملاحقتها لعناصر طالبان وذلك في مواجهة الغضب الداخلي المتصاعد إزاء ارتفاع الإصابات في صفوف المدنيين.

وأضاف كرزاي لصحفي طلب الحصول منه على تعليق على الخسائر المدنية أنه طلب من وزير دفاعه والسلطات الأمنية وضع خطة تطلب من القوات التي تقودها الولايات المتحدة وقوات الأطلسي تنسيق حملاتهم مع حكومته ووضع خطة يتم بمقتضاها تقليص مثل هذه الحوادث وتجنبها إن أمكن.

وكان كرزاي قد زار أمس منطقة شينداند غربي أفغانستان حيث قتل أكثر من 50 مدنيا الشهر الماضي خلال غارة أميركية. وقدم هناك العزاء لأقارب الضحايا.

وقال الجيش الأميركي أمس بعد إتمام تحقيق في الغارة إن القائد الأميركي الذي قادها تصرف على نحو ملائم.

وقال مسؤولون عسكريون أميركيون إن أكثر من 130 من أعضاء طالبان قتلوا في تلك الغارة التي جاءت بعد أيام من مقتل مدنيين في الشرق وفي عمليات أخرى في الجنوب.

وأثارت تقارير عن تزايد القتلى المدنيين الشهرين الماضيين خلال عمليات تقودها الولايات المتحدة ضد طالبان سلسلة احتجاجات تطالب باستقالة كرزاي وطرد القوات الأميركية من أفغانستان.

المصدر : الجزيرة + وكالات