واشنطن تؤاخذ مجلس حقوق الإنسان على انتقاداته إسرائيل (الفرنسية-أرشيف)

انتخبت مصر وقطر وأنغولا ضمن 12 دولة الخميس في عضوية مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة عكس روسيا البيضاء التي فشلت في مسعاها لتحقيق ذلك.
 
وتأتي هذه النتائج رغم تحركات منظمات حقوقية دولية عارضت بشدة ترشيح تلك الدول بتهمة انتهاكها حقوق الإنسان.
 
وذكرت مصادر إعلامية أن مصر وأنغولا تمكنتا من الفوز بالعضوية عن المجموعة الأفريقية منذ الدور الأول من الانتخابات بعد حصول الأولى على 168 صوتا والثانية على 172 صوتا.
 
ومن جهتها حصلت قطر -حسب نفس المصدر- بعد حصولها في الدور الأول على 170 صوتا عن المجموعة الآسيوية.
 
وفي نفس السياق أعلنت رئيسة الجمعية العامة للأمم المتحدة هيا راشد آل خليفة أن روسيا البيضاء خسرت سباق الحصول على عضوية المجلس خلال الدور الثاني من الانتخابات بعد حصولها على 72 صوتا مقابل البوسنة والهرسك التي جمعت 112 صوتا.
 
وكانت هاتان الدولتان صعدتا إلى الدور الثاني بعد حصول الأولى على 78 صوتا والثانية على 95 صوتا.
 
وفازت سلوفينيا بالمقعد الثاني المخصص لمنطقة أوروبا الشرقية في الدور الأول.
 
وتنافست 16 دولة لشغل المقاعد الأربعة عشر الموزعة على أساس جغرافي، علما بأن المجلس يضم 47 عضوا.
 
وتتشكل الدول الأخرى التي انتخبت من الدورة الأولى من جنوب أفريقيا ومدغشقر ومصر عن مجموعة أفريقيا والهند وإندونيسيا والفلبين وقطر عن آسيا وبوليفيا ونيكاراغوا عن أميركا اللاتينية الكاريبي وهولندا عن مجموعة "أوروبا الغربية ودول أخرى".
 
ومن جهتها انتخبت إيطاليا في الدورة الثانية عن هذه المجموعة الأخيرة بعد مواجهة مع  الدانمارك.
 
نظام داخلي
ويذكر أن النظام الداخلي للمجلس ينص على أنه يتم تقييم وضع كل دولة مرشحة بالاستناد إلى معايير تتعلق بحقوق الإنسان والحريات العامة والسياسية وحرية الصحافة، إضافة إلى مواقف هذه الدولة ضمن الأمم المتحدة إزاء مسألة الترويج لحقوق الإنسان في العالم.
 
واستحدث المجلس بقرار من الجمعية العامة العام الماضي في إطارعملية إصلاح المنظمة الدولية.
 
يذكر أن معارضي المجلس -وعلى رأسهم الولايات المتحدة التي لم توافق على إنشائه وتعتبر أن نظامه الأساسي ضعيف- يأخذون عليه "المماطلة" في قضايا أساسية مثل  دارفور والإكثار من توجيه الانتقادات لإسرائيل.

المصدر : وكالات