50 جنديا من القوات الأجنبية قتلوا في أفغانستان هذا العام (الفرنسية-أرشيف)

أعلن في كابل أن جنديا من قوة التحالف الغربي قتل بنيران أطلقها مسلحون على قوة مشتركة غربية أفغانية في منطقة الحدود جنوب البلاد.

وقال بيان للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة إن الجندي أصيب بجراح بالغة أمس على بعد 40 كيلومترا جنوب منطقة قلعة في ولاية زابل لكنه فارق الحياة في مستشفى ميداني للتحالف.

ولم يشر البيان إلى جنسية الجندي لكنه قال إن القوة التي تعرضت للهجوم كانت عائدة من مهمة تقديم مساعدة طبية لنحو 600 أفغاني بولاية قندهار.

ويرفع مقتل الجندي إلى 50 عدد الجنود الغربيين القتلى في أفغانستان منذ بداية العام الحالي بينهم 25 جنديا أميركيا.

من جهة أخرى أعلنت وزارة الدفاع الأفغانية أن 11 على الأقل من مقاتلي طالبان قتلوا خلال عملية مشتركة للقوات الأفغانية والغربية في منطقة زاي التابعة لقندهار.

وأوضح المتحدث باسم الوزارة ظاهر عظيمي أن المسؤول الإقليمي لطالبان الملا عبد المنان كان بين القتلى.

جاء الإعلان بعد معلومات نشرتها الشرطة الأفغانية في الولاية مفادها أن الضربات الجوية لطائرة قوة المساعدة الأمنية الغربية (إيساف) في قندهار أدت إلى مقتل 60 من مقاتلي طالبان.

جنرال أميركي توقع استعادة طالبان لقوتها بعد تراجع فرضه مقتل داد الله (الجزيرة)
إيساف تتحسب
في غضون ذلك تستعد إيساف التي يقودها الحلف الأطلسي لمواجهة رد فعل حركة طالبان بعد مقتل قائدها العسكري لجنوب البلاد الملا داد الله، كما أعلن قائد إيساف في مقابلة نشرتها اليوم الفايننشال تايمز.

وقال الجنرال الأميركي دان ماكنيل إن مقتل داد الله لا يعني نهاية العمليات المسلحة حتى لو كان يشكل تراجعا.

وأكد ماكنيل "أن مقتله (داد الله) سيجعلهم يتراجعون قليلا لكنهم سيستعيدون قوتهم خلال أسابيع على الأرجح".

وأوضح الجنرال الأميركي أن الموجة المقبلة للهجوم ستتألف من" عمليات انتحارية وتفجير قنابل".

ويقود الجنرال ماكنيل قوة تتألف من نحو 37 ألف جندي أتوا من 37 بلدا في أفغانستان.

وعثر على جثة داد الله أبرز قائد عسكري في طالبان يقتل منذ إطاحة نظامها أواخر 2001، يوم الجمعة بين عشر جثث أخرى في جنوب أفغانستان، ثم كشفت السلطات الأفغانية عنها للصحافة في قندهار المعقل السابق لطالبان.

المصدر : وكالات