شيراك يودع الفرنسيين قبل ساعات من نهاية رئاسته التي استمرت عشر سنوات (الفرنسية)

دعا الرئيس الفرنسي جاك شيراك الفرنسيين قبل رحيله بساعات من قصر الإليزيه إلى البقاء "متحدين ومتضامنين".
 
وقال شيراك (74 عاما) الذي قضى عشرة أعوام رئيسا لفرنسا في خطابه التلفزيوني الأخير "لتبقوا دائما متحدين ومتضامنين" رغم "اختلاف المفاهيم واختلاف وجهات النظر".
 
جاء ذلك في الوقت الذي قدم فيه رئيس الوزراء الفرنسي دومينيك دوفيلبان استقالة حكومته رسميا قبيل تسلم الرئيس الجديد نيكولا ساركوزي مهام منصبه اليوم الأربعاء.
 
وسيواصل دوفيلبان تصريف الأمور إلى أن ينقل مهام منصبه إلى خليفته الذي يرجح أن يكون وزير الشؤون الاجتماعية السابق فرانسوا فيون.
 
شيراك وساركوزي قبل تبادل الإليزيه (الفرنسية)
وقدم دوفيلبان استقالته للرئيس شيراك وظل بمكتبه حوالي 45 دقيقة، ولم يدل بأي تصريحات لدى وصوله أو مغادرته.
 
الحكومة الجديدة
ومن المنتظر أن يعلن الرئيس الفرنسي الجديد عن اسم رئيس وزرائه يوم الخميس.
 
ويسعى ساركوزي إلى ضم شخصيات من اليسار والوسط بعدما أكد أنه يريد أن يكون رئيس "جميع الفرنسيين"، مشيرا إلى أن التشكيل الحكومي لن يقتصر على معسكره المحافظ.
 
وقد نشبت خلافات حادة داخل الحزب الاشتراكي الذي فشلت مرشحته سيغولين رويال لتوها بانتخابات الرئاسة بسبب احتمال مشاركة عدد من أعضائه في الحكومة، وهو ما دعا البعض لتوجيه اتهامات لساركوزي بتدمير الحزب. وقالت مصادر بالاشتراكي إن ساركوزي عرض بالفعل حقيبة الخارجية على اليميني برنارد كوتشنر.
 
تهديدات القاعدة
على صعيد آخر هددت جماعة مرتبطة بالقاعدة تسمى فصائل أبو حفص المصري بشن هجمات على أهداف فرنسية مع تنصيب ساركوزي رئيسا للبلاد.
 
وقالت الجماعة التي تسمي نفسها أيضا جناح القاعدة في أوروبا في بيان على الإنترنت، إنها تتوعد "بمعارك عنيفة في قلب عاصمة ساركوزي" خلال الأيام القليلة المقبلة. واتهم البيان الرئيس المنتخب بالتحرك على نفس خطى السياسات الأميركية.
 
يشار إلى أن جماعة أبو حفص المصري كانت أعلنت مسؤوليتها عن تفجيرات مدريد عام 2004 ثم لندن عام 2005.

المصدر : وكالات