بوش وبلير سيتدارسان ملفات أهمها الوضع في العراق (الفرنسية-أرشيف)
توجه رئيس الوزراء البريطاني توني بلير إلى الولايات المتحدة اليوم في آخر زيارة رسمية له إليها على ما يبدو، قبل أن يترك منصبه في 27 يونيو/حزيران المقبل.

ومن المتوقع أن يبحث بلير مع الرئيس الأميركي جورج بوش "التحديات" التي تواجهها لندن وواشنطن وحلفاءهما في العراق وأفغانستان والشرق الأوسط، كما يتوقع أن يبحثا الملف النووي الإيراني وكذلك النزاع في دارفور وتحرير التبادل التجاري في العالم.

وقال متحدث باسم بلير إن التغيرات المناخية وأزمة دارفور وقمة الثمانية وملف العراق، ستشكل أهم القضايا التي سيتباحث حولها الرئيس الأميركي مع بلير.

وسيحضر بلير وبوش حفل عشاء قبل أن يبدآ اجتماعهما الذي ينتظر أن يختماه بمؤتمر صحفي.

وفي خطاب أعلن فيه الأسبوع الماضي تاريخ استقالته برر بلير قراره بدعم بوش في غزو العراق سنة 2003، بالرغم من أنه قرار ساهم كثيرا في تدني شعبيته.

وأشاد بلير بالرئيس الأميركي في حديث مع الشبكة التلفزيونية "إن بي سي نيوز" وقال إنه "زعيم قوي جدا". ومن جهته أشاد بوش بحليفه بلير بعد إعلان رحيله وأكد أنه سيفتقده.



المصدر : وكالات