الاتحاد الأوروبي مستعد لمفاوضات جديدة لانضمام صربيا
آخر تحديث: 2007/5/17 الساعة 00:14 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/5/17 الساعة 00:14 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/1 هـ

الاتحاد الأوروبي مستعد لمفاوضات جديدة لانضمام صربيا

رئيس الوزراء فويسلاف كوستونيتشا أكد تمسك صربيا بإقليم كوسوفو (الفرنسية-أرشيف)
أعلن الاتحاد الأوروبي استعداده لإعادة فتح المحادثات مع الحكومة الصربية الجديدة من أجل الانضمام إليه، لكنه اشترط أن تبدي استعدادها لاعتقال "مجرمي الحرب الفارين" قبل البدء بأي مفاوضات معها.

وقال المفوض الأوروبي أولي رين -الذي زار العاصمة الصربية بلغراد- "نحن سعداء بعدما عرفنا أن الحكومة الصربية الجديدة وضعت ضمن برنامجها تعهدا واضحا بالانضمام إلى الاتحاد".

وكان اتهام بلغراد بالتقصير في اعتقال المتهمين بارتكاب جرائم حرب في البوسنة، وفي مقدمتهم راتكو ملاديتش، قد دفع دول الاتحاد العام الماضي إلى تجميد محادثات الانضمام مع صربيا.

ومن جهته أكد وزير الخارجية الصربي الجديد فوك جريميتش أن المفاوضات مع الاتحاد الأوروبي يجب أن تنطلق من جديد في أسرع وقت ممكن.

عقبة كوسوفو
غير أن التمسك بعدم استقلال إقليم كوسوفو عن صربيا يشكل أهم أولويات الحكومة الجديدة التي يرأسها فويسلاف كوستونيتشا، رغم أن ذلك يعني البطء في التقدم نحو عضوية الاتحاد الأوروبي.

وقال كوستونيتشا -الذي اختير لهذا المنصب للمرة الثانية- أمام البرلمان "عضوية الاتحاد الأوروبي هدفنا المعلن لكنه لا يمكن أن يكون تعويضا عن تنازلات عن الأرض".

وأضاف أن إقليم كوسوفو "سيبقى إلى الأبد جزءا لا يتجزأ من أراضي صربيا".

وتأمل العرقية الألبانية التي تشكل الأغلبية في كوسوفو أن يصوت مجلس الأمن الدولي لصالح استقلال الإقليم خلال أسابيع بموجب خطة للأمم المتحدة تدعو إلى الاستقلال التدريجي للإقليم.

منح الثقة
وكان البرلمان الصربي منح الحكومة الجديدة ثقته بأغلبية 133 نائبا من أصل 250. وصوت النواب قبل نصف ساعة من منتصف ليلة الثلاثاء، موعد انتهاء المهلة التي يحددها الدستور للموافقة على الحكومة الجديدة.

وانبثقت الحكومة -التي تضم 22 وزيرا- من اتفاق في اللحظة الأخيرة بعد أربعة أشهر من المفاوضات.

ويهيمن الائتلاف الثلاثي الحاكم بقيادة كوستونيتشا على 130 مقعدا من إجمالي مقاعد البرلمان البالغة 250 مقعدا، ومن المحتمل أن يحصل على دعم إضافي من بعض نواب الأقليات الثمانية.



المصدر : وكالات