رحلة محفوفة بالمخاطر يقطعها المهاجرون لأوروبا سعيا لحياة أفضل (رويترز-أرشيف)
وصل زورقان يقلان 136 مهاجرا إلى الجزر الإسبانية الأحد ما يرفع عدد المهاجرين غير الشرعيين الذين تدفقوا على البلاد إلى أكثر من 600 منذ يوم الجمعة الماضي.

في هذا الإطار قال منسق من الصليب الأحمر إن باخرة وصلت فجر الأحد إلى جزيرة غران كناريا وعلى متنها 70 مهاجرا بينهم قاصر.

وإضافة إلى ذلك وصل 66 مهاجرا غير شرعي من أفريقيا شبه الصحراوية بينهم امرأتان وطفل الأحد إلى مرفأ موتريل في الأندلس بجنوب إسبانيا.

كما رصدت السلطات المحلية مساء الأحد 110 مهاجرين غير شرعيين بينهم ستة قاصرين من أفريقيا على متن سفينة قبالة ساحل جزيرة تينيريف في أرخبيل الكناري، موضحة أنها ستنقلهم إلى مرفأ جزيرة بويرتو دي لوس كريستيانوس حيث سيصلون صباح اليوم الاثنين.

وكان وصل أكثر من 360 مهاجرا غير شرعي منذ بدء عطلة الأسبوع إلى جزر الكناري على متن 12 سفينة. وتمثل هذه الجزر أحد أبرز ممرات الهجرة غير الشرعية من أفريقيا السوداء والمغرب إلى أوروبا.

وعام 2006، دفع إقبال المهاجرين غير المسبوق الحكومة الاشتراكية الإسبانية إلى تكثيف المراقبة البحرية حول الأرخبيل وإقناع الاتحاد الأوروبي بتعزيز الرقابة عند سواحل غرب أفريقيا.

ووصل أكثر من 31 ألف مهاجر أفريقي غير شرعي عام 2006 إلى جزر الكناري، وهو رقم تخطى مجموع السنوات الأربع السابقة.

وفي الأشهر الأربعة الأولى من 2007 تراجع هذا العدد في شكل ملحوظ إلى 2166 شخصا مقابل 4606 للفترة نفسها من العام 2006، لكنه ازداد منذ أسبوعين.

المصدر : وكالات