هوية جثث ضحايا التطهير العرقي تم التعرف عليها من خلال الحمض النووي (الفرنسية-أرشيف)
احتشد آلاف من مسلمي البوسنة اليوم للمشاركة في مراسم تشييع 94 من ضحايا التطهير العرقي الذي ارتكبته القوات الصربية في بلدة براتوناك قبل 15 عاما.

وقد تم تحديد هوية جثث هؤلاء الضحايا من خلال تحليل الحمض النووي وتم إعادتهم إلى أسرهم التي قررت إقامة عملية دفن جماعية لهم.

ولم يحضر السكان الصرب في البلدة الجنازة، في حين حضر نحو خمسة آلاف مسلم لتأبين الضحايا.

ويقول ناجون من المذبحة إن القوات الصربية خيرت سكان البلدة بين إخلاء منازلهم والتوجه إلى الملعب الرئيسي أو مواجهة القتل، مشيرا إلى أن نحو عشرة آلاف مسلم استجابوا لهذا الطلب.

وأضاف المصدر أن القوات الصربية عزلت الذين قضت بإعدامهم وتركت الباقين يعودون لمنازلهم، موضحا أن عملية الإعدام تمت في مدرسة قريبة.

المصدر : أسوشيتد برس