مقتل عشرة طالبانيين بغارة ورهينة فرنسا يتوجه إليها
آخر تحديث: 2007/5/12 الساعة 09:48 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/5/12 الساعة 09:48 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/25 هـ

مقتل عشرة طالبانيين بغارة ورهينة فرنسا يتوجه إليها

مروحيات قوات التحالف شاركت في الغارات على مواقع أفغانية (رويترز-أرشيف)

قتل عشرة من مقاتلي حركة طالبان الأفغانية في منطقة سانغين جنوب البلاد حيث قتلت قوات التحالف 40 مدنيا وأثارت غضبا شعبيا واسعا.
 
وقال مسؤول سانغين المحلي عزت الله خان إن العشرة قتلوا في غارة جوية لقوات التحالف بزعامة الولايات المتحدة.
 
وفي السياق أبدى سكان مدينة جريشك في ولاية هلمند استياء واسعا من العمليات العسكرية التي تشنها قوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) في مناطقهم. جاء ذلك في اجتماع لحاكم الولاية أسد الله وفا مع وجهاء المنطقة برعاية قوات الناتو بعد مقتل العشرات في سانغين المجاورة.
 
واعترفت قوات التحالف بسقوط ضحايا مدنيين في معركة بين القوات الأميركية ومقاتلين من طالبان جنوبي البلاد, موضحة أنها تجري تحقيقا في الموضوع بالتعاون مع الحكومة الأفغانية.
 
الرهينة الفرنسي
وفي قضية الرهينة الفرنسي إريك دامفروفيل الذي أفرجت عنه حركة طالبان أمس، يتوقع أن يصل اليوم إلى المطار العسكري في المنطقة الباريسية.
 
وأوضحت وزارة الخارجية الفرنسية أن الوزير فيليب دوست بلازي سيكون في استقبال دامفروفيل الذي خطف يوم 3 أبريل/ نيسان الماضي بجنوب غرب أفغانستان، لدى وصوله.
 
وكان المتحدث باسم طالبان قاري محمد يوسف قال إن الحركة سلمت دامفروفيل إلى زعماء قبائل في ولاية قندهار جنوبي أفغانستان والذين سلموه بدورهم إلى اللجنة الدولية للصليب الأحمر.
 
وقال فرانز روشينستاين نائب رئيس بعثة الصليب الأحمر في أفغانستان "لقد استلمنا الرهينة.. الخبر صحيح وبإمكاني تأكيده".
 
وخطف الرهينة مع زميلته الفرنسية التي أفرجت عنها طالبان نهاية الشهر الماضي وثلاثة مرافقين أفغان. ويعمل الخمسة في منظمة "أرض الطفولة" الفرنسية غير الحكومية في ولاية نيمروز على حدود إيران.
 
وكانت طالبان أعلنت الاثنين أنها تنتظر تشكيل حكومة جديدة في فرنسا للتفاوض معها بشأن انسحاب القوات الفرنسية من أفغانستان أو إطلاق سراح سجناء من طالبان مقابل الإفراج عن دامفروفيل.
المصدر : الجزيرة + وكالات