بدء انتخابات أرمينيا وتوقعات بفوز سهل للحزب الحاكم
آخر تحديث: 2007/5/12 الساعة 12:28 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/5/12 الساعة 12:28 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/25 هـ

بدء انتخابات أرمينيا وتوقعات بفوز سهل للحزب الحاكم

سيرغ سركسيان يسعى إلى رئاسة البلاد (الفرنسية) 
توجه الناخبون في أرمينيا إلى صناديق الاقتراع للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات البرلمانية التي تعد اختبارا رئيسيا لمسيرة الديمقراطية.

كما ستعطي نتائج هذه الانتخابات مؤشرات حول طبيعة المنافسة في انتخابات الرئاسة العام المقبل. ويبلغ عدد مقاعد البرلمان 131 يتم شغل 90 منها بنظام القائمة الحزبية و41 بالانتخاب الفردي. 

الاستطلاعات ترجح فوزا سهلا للحزب الجمهوري الحاكم بزعامة رئيس الوزراء سيرغ سركسيان المرشح لخلافة الرئيس الأرميني روبرت كوتشاريان الذي تنتهي ولايته الثانية العام المقبل. ويأتي في المركز الثاني حزب ازدهار أرمينيا وهو حزب تأسس عام 2004 ويلعب حاليا دورا رئيسيا في الساحة السياسية.

ويعتقد مراقبون أن تشكيل هذا الحزب تم بإيعاز من الرئيس كوتشاريان لخلق توازن أمام هيمنة الحزب الجمهوري، ويحل ثالثا في الاستطلاعات حزب اتحاد أرمينيا الثوري شريك الحزب الجمهوري في الائتلاف الحاكم.

مشكلات البلاد
وقد ركزت الحملات الانتخابية على المشكلات الاقتصادية والاجتماعية في البلاد التي تعاني فقرا في الموارد الطبيعية.

كما تعاني أرمينيا من مشكلة تناقص عدد السكان بشكل كبير حيث انخفضت نسبة المواليد، كما هاجر نحو 900 ألف أرميني للخارج، ويبلغ عدد السكان حالية 2.9 مليون نسمة وتبحث السلطات وسائل لزيادة عدد السكان.

وتواجه عملية التنمية أيضا قيودا بسبب إغلاق الحدود مع أذربيجان وتركيا، فمازال النزاع مستمرا مع أذربيجان حول إقليم ناغورنو كاراباخ الذي تسكنه أغلبية أرمينية، ورغم توقيع اتفاق وقف إطلاق النار عام 1994 بعد حرب دامت سنوات إثر انهيار الاتحاد السوفياتي، لم يتوصل البلدان إلى حل نهائي للأزمة.

ومن أهم أسباب توتر العلاقات مع أنقرة رفض تركيا أن يكون الأرمن تعرضوا لإبادة خلال حكم الدولة العثمانية، وقد رفضت أرمينيا منح تأشيرات دخول لثمانية أتراك كانوا ضمن بعثة مراقبة منظمة الأمن والتعاون الأوروبي.

تسريبات عن محادثات سرية لزعيم حزب دولة القانون تثير قلقا(الفرنسية)
المراقبون
وكانت المنظمة انتقدت سير الانتخابات الماضية عام 2003 واعتبر مراقبوها أنها لم تحقق المعايير الدولية للديمقراطية. إلا أن تقارير المراقبين عن حملة هذه الانتخابات وتغطية وسائل الإعلام لها لم تشر إلى مشكلات كبرى.

إلا أن المنظمة أعربت عن قلقها من نشر صحيفة تقريرا عن محتوى تسجيل سري لمحادثة بين زعيم حزب دولة القانون المعارض أرتور باغداساريان ومسؤول بالسفارة البريطانية في العاصمة يريفان.

وبحسب ما نسب للمعارض فإنه اتفق مع المسؤول البريطاني على أن يصدر المجتمع الدولي تقييما سلبيا عن سير الانتخابات. وهددت المعارضة بتنظيم احتجاجات في الشوارع إذا حدث تلاعب في الانتخابات اليوم.

المصدر : وكالات